Menu
حضارة

الجمعة 30 من المسيرات

أكثر من 100 إصابة في قمع جمعة "غزة تنتفض والضفة تلتحم"

غزة_ بوابة الهدف

قمعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، عصر الجمعة، المتظاهرين على طول السياج الفاصل في مناطق شرقي قطاع غزّة، في جمعة " غزة تنتفض والضفة تلتحم"، ضمن مسيرات العودة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن إصابة، 115 متظاهرًا، من بين الاصابات 77 اصابة بالرصاص الحي بجراح مختلفة وقد تم اصابة صحفي بالرصاص".

ولأوّل مرّة، تمركزت آليات الاحتلال من نوع "ميركافا" على طول السياج الفاصل، وأطلقت نيرانها تجاه المتظاهرين، تزامنًا مع تعزيز الاحتلال قواته عسكريًا.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، قد شدّدت على "أهمية الحفاظ علي سلمية وشعبية المسيرات وأدواتها باعتبارها رافعة للنهوض الوطني".

وأشارت الهيئة "أن الرسالة الأهم هي احتشاد الجماهير بشكل سلمي وشعبي"، مُحذرةً الاحتلال "من مغبة التمادي في ارتكاب الجرائم بحق المشاركين".

وبدأت مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات على طول السياج الفاصل في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات أكثر من 205 فلسطينيين، إضافة إلى 10 شهداء احتجز الاحتلال جثامينهم، ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألفًا آخرين، بينهم 460 في حالة الخطر الشديد.