Menu
حضارة

نابلس والخليل تحتشدان رفضًا لقانون الضمان الاجتماعي

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

اعتصم مئات المواطنين، مساء السبت، في مدينتي نابلس و الخليل بالضفة الغربية المحتلة، احتجاجًا على قانون الضمان الاجتماعي الذي أقرته السلطة الفلسطينية مؤخرًا، بصيغته الحالية.

وردد المشاركين في الفعالية الاحتجاجية الرافضة لقانون الضمان الاجتماعي، في الخليل، شعارات تطالب بإنصاف العمال والعمل على تعديل القانون.

وطالب العمال المشاركين في المظاهرة على دوار"ابن رشد"، الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتدخل من أجل تجميد قانون الضمان لانه يضر بهم ولا ينصفهم، رافضين في الوقت ذاته الاتهامات التي وجهت لهم بأنهم موجهين من أجندات خارجية.

واحتشد مشاركون من نقابات واتحادات عمالية وعمال وموظفي شركات من كافة القطاعات، وذلك عقب مطالبة حراك الخليل المستقل بتجميد قانون الضمان الاجتماعي ودعوته للمظاهرة.

أما في نابلس، فقد شارك مئات الموظفين والعاملين في الاعتصام الذي أقيم في ميدان الشهداء بالمدينة، بالإضافة إلى عدد من النقابات المهنية ولجان العاملين في عدد من المؤسسات والشركات.

وردد المشاركون هتافات رافضة لقانون الضمان بصيغته الحالية، وتدعو وزير العمل مأمون أبو شهلا للرحيل، واصفين الضمان بأنه "دمار على الموظف".

وقال أحد قيادات الحراك إن هذا الاعتصام خطوة أولى سيتبعها سلسلة خطوات من بينها نصب خيمة اعتصام دائمة، إذا أصرت الحكومة على بدء تطبيق القانون مطلع نوفمبر المقبل.

وكان رئيس الحكومة رامي الحمد الله أكد أن القانون سيُطبّق في موعده مطلع نوفمبر/ تشرين ثاني دون تأجيل رغم موجة الاحتجاجات، لكنه قال إنه مستعد للاستماع إلى مختلف وجهات النظر وتعديل القانون إن لزم الأمر.