Menu
حضارة

مسيرة ووقفة احتجاجية بغزة ضد استمرار اختطاف المناضل جورج عبدالله

جانب من الوقفة التضامنية- غزة

غزة_ بوابة الهدف

ضمن فعاليات الأسبوع التضامني العالمي مع الأسير العربي اللبناني جورج عبد الله المختطف في السجون الفرنسية منذ 35 عاماً، نظّمت لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقطاع غزة، مسيرة تضامنية انطلقت من أمام مقر الصليب الأحمر غرب مدينة غزة وصولًا إلى مقرّ المركز الثقافي الفرنسي، بمشاركة عدد كبير من رفاق وكوادر الجبهة الشعبية وعدد من ممثلي الفصائل الوطنية.

وحمل المتضامنون شعارات تطالب بضرورة الإفراج الفوري والعاجل عن الأسير عبد الله، مرددين هتافات تستنكر استمرار اعتقاله دون أي مصوغٍ قانوني.

بدوره، دعا مسؤول لجنة الأسرى وعضو اللجنة المركزية للجبهة، الأسير المحرر علّام الكعبي، الدولة الفرنسية للإفراج الفوري وغير المشروط عن جورج عبدالله، باعتباره أسيراً سياسياً مختطفاً بطريقة غير قانونية رغم قرار القضاء الفرنسي بإطلاق سراحه.

وأضاف "على فرنسا أن تتحرر من قيود الإمبريالية والصهيونية، فكيف تتباهى بأن  الديمقراطية أحد أركانها، وهي تختطف في سجنوها أسيرًا منذ 35 عاماً، وقد أنهى محكوميته أصلاً؟!".

وتابع "على الدولة اللبنانية ألا تتخلى عن مسئولياتها الوطنية والأخلاقية في تحرير ابناً من أبنائها تختطفه دولة أخرى منذ 35 عاماً. وإن جدية الدولة اللبنانية في متابعة هذا الملف باستخدام مختلف أشكال الضغط سيقرب الرفيق جورج عبدالله من الحرية."

وقال "إنّ ظروف احتجاز المناضل جورج عبد الله داخل السجون الفرنسية هي إلى حد التقارب تتشابه مع معاناة أسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال الصهيوني. ما يستدعي منا جميعاً ألا نفصل جريمة اختطاف الرفيق عبدالله كمناضل من أجل الحرية، عن قضية أسرانا في زنازين الاحتلال الصهيوني. فالهجمة الإمبريالية والصهيونية هدفها واحد هو كسر إرادة مقاومينا، ولكنهم أي الفرنسيين والأمريكان والصهاينة سيكتشفون مجدداً أن هذه الإرادة صلبة وقوية وغير قابلة للكسر أو الهزيمة."

جورج عبد الله 3.jpg