Menu
حضارة

بولتون يبحث في روسيا مصير معاهدة الصواريخ وملفات أخرى

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يلتقي مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جون بولتون، في موسكو

بوابة الهدف - وكالات

بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، مع المستشار الأمريكي للأمن القومي، جون بولتون، الأوضاع في سوريا وأفغانستان وأوكرانيا وشبه الجزيرة الكورية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، الاثنين، إنّ الجانبين بحثا أيضا "آفاق التعاون بين بلدينا، بما في ذلك ما يخدم مصلحة تسوية النزاعات الإقليمية ومحاربة الإرهاب بصورة فعالة، والحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي".

 

وكان أمين مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، بحث مع المستشار الأمريكي آفاق بناء الحوار بين البلدين حول القضايا الاستراتيجية.

وفي ختام محادثات أجراها باتروشيف وبولتون في موسكو، أمس الاثنين، أشار الناطق باسم مجلس الأمن الروسي، يفغيني أنوخين، إلى أن الجانبين "أكدا أهمية مواصلة الاتصالات على مستوى مجلسي الأمن، وكذلك على مستوى وزارات ومؤسسات معينة للدولتين حول قضايا الأمن".

وفي وقت سابق الاثنين، أفادت السفارة الأمريكية لدى موسكو بأن باتروشيف وبولتون بحثا، المعاهدة الروسية الأمريكية حول الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، وسوريا و إيران وكوريا الشمالية ومحاربة الإرهاب.

وأفادت السفارة، عبر صفحتها في تويتر، بأن باتروشيف كان أول مسؤول روسي التقى بولتون به بعد وصوله إلى موسكو، أمس الأحد.

وجاءت زيارة المستشار الأمريكي لشؤون الأمن القومي بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستنسحب من المعاهدة الموقعة بين موسكو وواشنطن بشأن الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، بزعم أن روسيا والصين "تنتهكانها"، وهو اتهام نفته موسكو مرارا.

وكان المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أكد سابقا أن مصير المعاهدة حول الصواريخ سيناقَش أثناء اللقاء المرتقب بين الرئيس فلاديمير بوتين وجون بولتون. وفي إشارة إلى تصريحات ترامب ذكر بيسكوف أنها "ستتطلب توضيحات من الجانب الأمريكي".