Menu
حضارة

ترامب ينتظر تنازلات من نتنياهو ويتوقع مواجهة معه

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

زعم موقع مجلة "ميدا لاين" أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مستعد للتخلص "الصارم" من بنيامين نتنياهو إذا لم يخضع لمتطلبات خطة السلام.

وبحسب ما ورد سيطلب ترامب تنازلات من رئيس الوزراء في محاولة لإطلاق محادثات السلام مع السلطة الفلسطينية، ووفقا لمسؤولين لم تكشف أسماءهم فإن تلك الخطة تتضمن نصوصا من شأنها أن تشكل تحديات سياسية للزعيم الصهيوين نظراً لتكوين ائتلافه اليميني.

يأتي ذلك فيما زعمت وسائل الاعلام الصهيونية أن ترامب قال الشهر الماضي لنظيره الفرنسي انه "قريب من الوصول إلى الاستنتاج" أن نتنياهو يفضل الإبقاء على الوضع القائم منذ فترة طويلة وبالتالي يستعد لمواجهة صعبة معه".

وقال المقال أنه بينما بدأ بدا الرئيس الأمريكي لأول مرةمؤخرا في تأييد حل الدولتين للصراع، الذي يقوم على إنشاء الدولة الفلسطينية في معظم مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة بأكمله، تعيش جنبا إلى جنب في سلام مع الدولة اليهودية فإنه شدد في مناسبات عديدة منذ الاعتراف ب القدس كعاصمة لـ "إسرائيل" أنه من المتوقع أن تدفع حكومة نتنياهو "ثمنًا" في أي مفاوضات مستقبلية. وختم بالقول: "بشكل عام ، سيكون على السلطة الفلسطينية بالتأكيد أن تقبل حقيقة أن ترامب يقوم بمحاولة جادة لحل المشكلة ".

ويعتقد آخرون أن رد فعل السلطة الفلسطينية كان مناسبًا من خلال مقاطعة الولايات المتحدة، وقال مسؤول فلسطيني كبير طلب عدم نشر اسمه "حتى الآن لا يوجد شيء نتحدث عنه لانه لا يوجد شيء رسمي" مشددا على "ميديا ​​لاين" في إشارة الى التقارير"وحتى لو كانت الولايات المتحدة تضغط على إسرائيل ، هل (ترامب) سيعكس قرار سفارة القدس، ويتخذ موقفا حول [توسيع] المستوطنات، ويتوقف عن النظر إلى الصراع من خلال عدسة الصهيونية؟"