Menu
حضارة

الأسرى في سجن هداريم يبدؤون برنامجًا نضاليًا رفضًا للتضييق الممنهج

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

بدأ الأسرى في سجن "هداريم" الصهيوني برنامجًا نضاليًا، في إطار الخطوات الاحتجاجية التي يخوضونها، رفضًا للإجراءات التعسفية التي تنتهجها إدارة مصلحة السجون، مؤخرًا، في التضييق على الأسرى والأسيرات.

وبحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين، فإنّ الأسرى في "هداريم" أرجعوا وجبات الطعام، فيما يُواصل الأسيران كفاح حطاب وخليل أبو عرام، إضرابهما المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي، إسنادا للأسيرات في معتقل "هشارون" الصهيوني، واللاتي يخُضنَ احتجاجًا ويرفضنَ الخروج لساحة السجن (الفورة) منذ 5 سبتمبر الماضي، رفضًا لإعادة إدارة السجن تشغيل كاميرات المراقبة فيها.

وقالت هيئة شؤون الأسرى إنّ المعتقلين في "هداريم" يعتزمون مقاطعة عيادة السجن، كما قرر الأسرى المرضى القابعين في المعتقل الإضراب عن تناول أدويتهم، في إطار الخطوات الاحتجاجية.

من جهتها فرضت إدارة السجن عقوبات جديدة تمثلت بعزل 5 أسرى في زنازين الإنفرادي، وإغلاق المطبخ والكانتينا، والتهديد بتحويل غرف المعتقل إلى زنازين عزل انفرادي.

ويمتنع أسرى "هداريم" منذ أسبوع عن الخروج للفورة، احتجاجاً على إجراءات التضييق الجديدة التي بدأت إدارة السجن بتنفيذها مؤخرا بحقهم. في مقدمتها سحب الكراسي والطاولات من ساحة السجن، وإجبار المعتقلين على الخروج من غرفهم عند الفحص الأمني، وهو إجراء لم يكن قائماً من قبل.

وكانت إدارة المعتقل سحبت نحو 1800 كتاب من الأسرى مطلع سبتمبر الماضي وتُهدد بفرض مزيد من الإجراءات العقابية، التي تأتي تنفيذا لتوصيات وزير الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد أردان للتضييق على الأسرى.