Menu
حضارة

الجمعة 32 من المسيرات..

عشرات الإصابات في جمعة "شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم"

غزة_ بوابة الهدف

قمعت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" المتظاهرين المشاركين في جمعة "شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم"، وذلك في مختلف مناطق شرقي قطاع غزّة.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت تجاه الآلاف من المواطنين الذين توافدوا إلى المخيمات.

وأفادت وزارة الصحة بإصابة 32 مواطنًا، وصلوا إلى المستشفيات منها 7 بالرصاص الحي وعشرات حالات الاختناق تم علاجها ميدانيًا، في مختلف المناطق.

وأفاد مراسل الهدف بإصابة إصابة طارق حمدية بقنبلة غاز أطلقها جنود الاحتلال قرب موقع ملكة، كما استهدفت قوات الاحتلال النقطة الطبية التابعة لوزارة الصحة بقنابل الغاز المسيل للدموع شرق البريج.

اقرأ ايضا: الهيئة الوطنية تعلن عن جمعة "المسيرة مستمرة"

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إنّ جنود الاحتلال استهدفوا النقاط الطبية شرق خانيونس وشرق البريج، ما أدى لإصابة عشرات الطواقم الطبية والمواطنين بالإختناق الشديد جراء إلقاء قوات الاحتلال لقنابل الغاز الكثيف شرق قطاع غزة.

كما أطلقت آلية "إسرائيلية" نيرانها الرشاشة تجاه عددٍ من المواطنين والأراضي الزراعية في منطقة خزاعة جنوب القطاع.

وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة في وقتٍ سابق، أنّ "المسيرات مستمرة حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها"، مؤكدةً على "أهمية الحفاظ علي سلمية وشعبية المسيرات وأدواتها باعتبارها رافعة للنهوض الوطني".

ودعت جميع المشاركين في المسيرات لاتخاذ كافة التدابير التي تمنع وتفوت الفرصة على قناصة الاحتلال من النيل من المشاركين السلميين، مُحذرةً "من مغبة التمادي في ارتكاب الجرائم بحق المشاركين في مسيرة العودة وكسر الحصار".

وبدأت مسيرة العودة الكبرى، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات على طول السياج الفاصل في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات أكثر من 210 فلسطينيين، إضافة إلى 10 شهداء احتجز الاحتلال جثامينهم، ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألفًا آخرين، بينهم 460 في حالة الخطر الشديد.