Menu
حضارة

يبدأ تطبيقها غدًا الأحد..

ردًا على العقوبات.. طهران: نترقّب الفشل الأمريكي

بهرام قاسمي

طهران_ بوابة الهدف

يبدأ يوم غدٍ الأحد تطبيق العقوبات الأمريكية على إيران، فيما تُواصل طهران التصريح بأنّها "غير قلقة" منها، وتُؤكّد أنّ هدف العقوبات "نفسي" بعد الفشل الأمريكي في الضغط على المؤسسات المالية لثنيها عن التعامل مع إيران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، اليوم السبت، إنّ هدف واشنطن شنّ حرب نفسية واسعة ضدّ إيران، مؤكّداً أن أميركا فشلت أيضاً في الضغط على المؤسسات الاقتصادية والمصارف الدولية لثنيها عن التعامل مع إيران.

وأوضح قاسمي أن بلاده ليست قلقة، وقال "علينا الانتظار فقط لرؤية أميركا تفشل في تحقيق أهدافها ضد الشعب الإيراني".

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات اقتصادية على إيران في أغسطس الماضي، عقب انسحابها من الاتفاق النووي،  الذي وقعته إيران مع دول مجموعة 5+1. وعملت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق، مؤخرًا، على إيجاد طرق بديلة للحفاظ عليه، والالتفاف على العقوبات الأميركية وحماية الشركات الأوروبية من تبعاتها.

إلى ذلك، حذّرت واشنطن من أن العقوبات ستستمر على طهران "حتى تخضع"، وتقبل باتفاق جديد يناسب الولايات المتحدة، بما يقطع الطريق نهائياً على إيران نحو صنع أسلحة نووية. وهو ما ورد في بيانّ نشره البيت الأبيض فجر اليوم السبت.

وطالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيان نفسه طهران بـ"التخلي عن طموحاتها النووية وتغيّير سلوكها المدمر واحترام حقوق شعبها والعودة إلى طاولة المفاوضات بحسن نية".

يُشار إلى أن أمريكا استثنت عدة دول، بشكل مؤقت، من تطبيق العقوبات، بهدف "الإبقاء على أسعار النفط مستقرة"، من بينها كوريا الجنوبية، الحليف المقرب من الولايات المتحدة، واليابان والهند، فيما رجّحت مصادر أمريكية أنّ يتم الإعلان عن القائمة الكاملة الاثنين المقبل.

هذا وادّعت الخارجية الأمريكية أن العقوبات على إيران "تتضمن الكثير من الإعفاءات الإنسانية"، في الوقت الذي قالت إنّه لن يطبّق على الاتحاد الأوروبي نظام الاستثناء من العقوبات المالية.

الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا أعربوا، في بيان مشترك، عن "أسفهم الشديد" بسبب إعادة فرض العقوبات الأميركية على إيران، وقالوا إن هدفهم حماية الشركات الأوروبية التي تتعامل مع إيران.