Menu
حضارة

الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته على فنزويلا

كاراكاس _ وكالات

مدد الاتحاد الأوروبي، العقوبات التي يفرضها على فنزويلا لعام إضافي، في مسعى لمواصلة الضغط على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو في وقت تزداد الأزمة التي تعاني منها البلاد.

وتم تمديد الحظر على توريد الأسلحة والمعدات التي يمكن استخدامها "في القمع السياسي" على حد تعبير الاتحاد الاوروبي حتى 14 نوفمبر العام القادم. كما وتشمل العقوبات تجميد أصول 18 مسؤولاً رفيعًا في الحكومة ومنعهم من السفر إثر اتهامهم "بارتكاب انتهاكات".

التحرك الأوروبي هذا يأتي بعد أقل من أسبوع من فرض واشنطن عقوبات جديدة على فنزويلا تستهدف تحديدًا قطاع الذهب.

بدوره، أكَّد المجلس الأوروبي الذي يضم 28 دولة أن قرار تمديد العقوبات اتخذ "في ظل استمرار تدهور الوضع في فنزويلا".

يُذكر أن وزارة الخارجية الفنزويلية، أكَّدت في وقتٍ سابق على رفضها للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على كراكاس، واعتبرتها تدخلاً في الشؤون الداخلية.

وجاء في بيان للخارجية الفنزويلية "نرفض رفضًا قاطعًا السياسات المُعادية المُستمرة من قبل الاتحاد الأوروبي، التي تعتبر تدخلاً سافرًا في الشؤون السيادية لبلادنا من خلال فرض القيود على 11 مسؤولاً رفيعًا في الدولة الفنزويلية، والتي تتعارض مع القانون الدولي".