Menu
حضارة

العاهل المغربي يدعو لحوار مباشر وصريح مع الجزائر

بوابة الهدف - وكالات

دعا العاهل المغربي محمد السادس، الجزائر إلى حوار "مباشر وصريح"، من أجل "تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين"، مشيرًا إلى أنّ "وضع العلاقات بين البلدين غير طبيعي وغير مقبول".

وقال الملك في خطابٍ تلفزيوني بالذكرى 43 للمسيرة الخضراء لاستعادة السيطرة على الصحراء الغربية التي كانت تحت حكم المستعمر الإسباني والذكرى 60 لمؤتمر طنجة الذي دعت خلاله حركات التحرّر في كلّ من المغرب والجزائر وتونس إلى الوحدة المغاربية.

وقال: "أقترح على أشقائنا في الجزائر إحداث آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها"، موضحا أن "مهمة هذه الآلية تتمثل في الانكباب على دراسة جميع القضايا المطروحة، بكل صراحة وموضوعية، وصدق وحسن نية، وبأجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات".

وأشار الملك المغربي، إلى أن هذه الآلية "يمكن أن تشكل إطارا عمليا للتعاون، بخصوص مختلف القضايا الثنائية (..) كما ستساهم في تعزيز التنسيق والتشاور الثنائي لرفع التحديات الإقليمية والدولية، لا سيما في ما يخص محاربة الإرهاب وإشكالية الهجرة".

وشدد على أنه طالب منذ أن تولى العرش عام 1999 بعد والده، "بصدق وحسن نية، بفتح الحدود بين البلدين المغلقة منذ العام 1994، وبتطبيع العلاقات المغربية-الجزائرية".

وفي 6 تشرين الثاني/نوفمبر 1975 لبى 350 ألف مغربي نداء ملكهم الحسن الثاني وساروا باتجاه الصحراء الغربية بهدف استعادة السيطرة عليها.

وبعد رحيل المستعمر الإسباني سيطر المغرب على معظم مناطق الصحراء الغربية، ما أدى إلى اندلاع نزاع مسلح مع "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" (البوليساريو) استمر حتى 1991.

وتطالب البوليساريو مدعومة من الجزائر بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية، فيما ترفض الرباط مدعومة من باريس وواشنطن أي حلٍ خارج حكم ذاتي تحت سيادتها في هذه المنطقة الشاسعة البالغة مساحتها 266 ألف كلم مربع.