Menu
حضارة

النخالة يشدد على أهمية الوحدة الفلسطينية على قاعدة المقاومة

بوابة الهدف_ وكالات

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، أن المقاومة في قطاع غزة تتصاعد وتفرض معادلات جديدة رغم الجهود الدولية والإقليمية التي تسعى لاحتوائها وترويضها وإفراغها من أهدافها.

وشدد النخالة في  كلمة له خلال مهرجان إنطلاقة حركة الجهاد الإسلامي في  البيرة بالضفة الغربية المحتلة، أن نضال الشعب الفلسطيني ليس مرتبطاً بأية مساعدات إنسانية، مشيراً إلى أن "مسيرات العودة وكسر الحصار متواصلة ولن تتوقف المسيرات حتى تحقيق أهدافها التي انطلقت من أجلها".

وقال إنّ موافقة الاحتلال على ادخال المساعدات إلى قطاع غزة ليسَ اعترافًا بأنَّ لنا حقًّا في الحياة، ولكنه جاء بسبب الضغوط الكبيرة التي تتعرض له مستوطنات "غلاف غزة" بفعل مسيرات العودة.

وأضاف الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي: "إن الاستيطان الذي ينتشر كالسرطان في أراضي الضفة الغربية لن يتوقف إلا بالمقاومة"، مؤكداً على ضرورة أنْ تتقدمَ الضفةُ الباسلةُ لتقودَ مسيرةَ المواجهةِ مع الاحتلال كما انتفاضة عام 2000 التي أبدع بها شباب الضفة الغربية.

وجدد النخالة تأكيد حركته على أهمية وحدة الشعب الفلسطيني، على قاعدة المقاومة ومواجهة الاحتلال، رغمَ كلِّ المعيقاتِ، وافتعالِ الخلافاتِ، معتبراً المقاومة عنوانًا لكل الشعب الفلسطيني وجميع مكوناته.

وعن التطبيع المستمرّن قال إنّ "الكثير من الأنظمة العربية تتخذ من خلافتنا مبررًا للاعتراف بـ"إسرائيل" والتطبيع معها تحت دعاوى ومبررات باطلة، والتاريخ لن يرحم أحدًا، وشعبنا والشعوب العربية لن تجامل أحدًا مهما طال الزمن وازدادت التحديات".