Menu
حضارة

الشعبية: مواصلة غنيم اللقاء مع وسائل إعلام صهيونية تشكّل طعنة لشعبنا ومقاومته

لقاء أحمد غنيم مع قناة صهيونية

غزة_ بوابة الهدف

اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن اللقاءات الإعلامية التي يواصل القيادي في حركة فتح أحمد غنيم المشاركة فيها مع وسائل إعلام صهيونية، تشكّل طعنة في خاصرة شعبنا ومقاومته.

وكان غنيم قد شارك في لقاءٍ مع تلفزيون "إسرائيل 24 "، يوم 13 نوفمبر الجاري، حيث ظهر إلى جانب "غونين بن يتسحاق" من جهاز الأمن الصهيوني الداخلي

ووصفت الجبهة في تصريحٍ وصل "بوابة الهدف"، التصريحات التي أدلى بها القيادي الفتحاوي في المقابلة بأنها تسيء إلى النضال الوطني الفلسطيني، وتشكّل خروجاً عن الإجماع الوطني والشعبي لاحتضان المقاومة ومناهضة التطبيع مع العدو.

واستغربت "الشعبية" القيام بهذه اللقاءات التطبيعية والإدلاء بهذه التصريحات المسمومة والخطيرة على وسائل إعلام صهيونية في الوقت الذي يواصل الاحتلال جرائمه ضد شعبنا وخصوصاً في قطاع غزة، كما أن تقديم غنيم في وسائل الإعلام الصهيونية باعتباره وزيراً سابقاً للأسرى يشكّل إساءة كبيرة للحركة الأسيرة المناضلة التي ترفض التطبيع، وتدعو لمقاطعة الكيان الصهيوني ومؤسساته الأمنية والثقافية والإعلامية، خاصة وأن غنيم شارك في البرنامج المذكور إلى جانب أعضاء من أجهزة أمنية صهيونية.

وتساءلت: "كيف لحركة فتح أن تدين تطبيع بعض البلدان العربية وبعضٌ منها يمارسه ويمارس التنسيق الأمني نهجاً وعملًا؟".

ودعت "الشعبية" في هذا السياق، حركة فتح إلى الانسجام مع حالة الإجماع الوطنية والشعبية وإلزام أعضاءها بالتوقف عن هذه اللقاءات المسيئة لنضال شعبنا ومقاومتنا.