Menu
حضارة

إصابات بالرصاص والاختناق إثر قمع المسيرات الأسبوعية برام الله

إصابات في المسيرات الأسبوعية - أرشيف

رام الله_ بوابة الهدف

أصيب عددٌ من المواطنين، ظهر الجمعة، برصاص قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، وبالاختناق بقنابل الغاز، إثر قمع المشاركين في مظاهراتٍ أسبوعية في قُرى محافظة رام الله بالضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بإصابة مواطن بالرصاص المطاطي وعشرات بالاختناق في قرية رأس كركر غرب مدينة رام الله، خلال قمع الاحتلال للاعتصام الأسبوعي الذي نظمته اللجنة الشعبية لمواجهة الاستيطان في الأراضي التي يحاول الاحتلال الاستيلاء عليها في منطقة جبل الريسان.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في الاعتصام.

وشارك أهالي قرية رأس كركر والقرى المجاورة ونشطاء المقاومة الشعبية ومتضامنين أجانب في الاعتصام، رغم سوء الأجوال الجوية، حيث أدى المعتصمون صلاة الجمعة على الأراضي المهددة بالمصادرة في جبل الريسان.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأن طواقمها تعاملت مع الإصابات ميدانيًا، وقدمت الإسعافات اللازمة للمصابين.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزا على الطريق المؤدي إلى قرى غرب رام الله بالقرب من قرية خربثا، ومنعت المواطنين من الدخول والخروج، ونكلت بهم وفتشت مركباتهم.

وفي سياق متصل، أصيب عدد من المشاركين في مسيرة قرية بلعين غرب مدينة رام الله، السلمية الأسبوعية، بالاختناق.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق، فيما أطلقت طائرة لتصويرهم.