Menu
حضارة

بعد تجاوز الأزمة.. القوى تدعو "الأونروا" للتراجع عن التقليصات

غزة_ بوابة الهدف

دعت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إلى التراجع عن قراراتها بحقّ الموظفين والتقليصات الأخيرة بحق اللاجئين، وذلك بعد الإعلان عن تجاوز الأزمة الماليّة.

ورحبت لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية، الأربعاء في بيانٍ وصل "بوابة الهدف"، بإعلان المفوض العام للأونروا " بير كرينبول" خلال مؤتمر اللجنة الاستشارية الذي انعقد في الأردن، بأنه تم تجاوز الأزمة المالية للأونروا عقب قرار الإدارة الأمريكية وقف تمويلها للمؤسسة الدولية.

وأشادت اللجنة بالجهود المبذولة للمفوض العام والتي تعامل فيها بمسئولية وحكمة وإصرار على حل المأزق المالي الذي عانت منه الأونروا، بالإضافة إلى دفاعه المستميت عن حقوق اللاجئين، والتزامه الأخلاقي باستمرار عمل وكالة الغوث في مواجهة كل المخططات التي تستهدف إنهاء وجودها، كمقدمة لتصفية حقوق اللاجئين.

وشدّدت على ضرورة مواصلة المفوض العام جهوده الحثيثة من أجل استمرار عمل وكالة الغوث حسب المهام التي حددتها لها الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تؤكد على "استمرار الدعم الواسع للاجئين  في مجالات التنمية البشرية والإنسانية، بالإضافة إلى مواصلة جهوده لحث الدول المانحة للاستمرار في تدفق ميزانية الأونروا، والضغط من أجل إقرار دعم المؤسسة الدولية بموازنة مالية ثابتة من الأمم المتحدة تبعدها عن مكائد الابتزاز ووقف التمويل".

وأكدت "القوى" على أهمية أن تنعكس هذه التطورات الإيجابية على واقع الخدمات المقدمة للاجئين وللموظفين في جميع أماكن عمل الأونروا بما يضمن التراجع عن جميع القرارات المتعلقة بسياسات التقليص والاستغناء والداوم الجزئي وعدم التوظيف.

وبيّنت أنّ ذلك يجب أن "يضمن مراقبة سلوك مدراء العمليات في الوكالة وعدم اتخاذهم أية إجراءات أخرى تستهدف اللاجئين والموظفين".

وختم بيان القوى بالتأكيد على أن "حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها وفق القرار الأممي 194، سيظل هو الهدف الأسمى لشعبنا، وأنه لا يمكن لأي أحد أن يطمس هذا الحق مهما تكالب وتآمر الأعداء".