Menu
حضارة

خط غاز من من "إسرائيل" إلى أوروبا.. شكوك كبيرة حول الاتفاق والدفع!

بوابة الهدف - متابعة خاصة

قالت تقارير إعلامية صهيونية أنه تم التوصل إلى اتفاق وصف بـ"التاريخي" لإنشاء أنبوب بحري لنقل الغاز من الكيان الصهيوني إلى أوربا بطول سيبلغ أكثر من 2000 كلم، وعلى عمق 1.5 ونصف كلم تحت الماء.

وحسب تقرير تم تداوله عن شركة الأخبار والقناة 10، فقد تم توقيع الاتفاقية بين أربع دول هي "إسرائيل" واليونان وإيطاليا وقبرص، ويحظى المشروع بدعم الاتحاد الأوربي. وبعد أن يتدفق الغاز إلى الدول الثلاث من الكيان سيكون بإمكانه تصديره أيضا إلى البلقان وأوربا الوسطى وكذلك الغاز القبرصي أيضا.

يأتي دعم الاتحاد الأوربي وفقا لقناة الأخبار الصهيونية، عبر استثمار قدره 100 مليون دولار في دراسة الجدوى، وبعد عامين من الاتصالات المكثفة توصلت الأطراف على النظر في الاتفاق وتقدير أن العمل الفعلي سيبدأ خلال بضعة شهور. وكانت الدول الأربعة قد زعمت حين توقيع الاتفاق بالأحرف الأولى قبل عام أنه سيعزز أمن الطاقة في أوربا.

غير أن العديد من الخبراء قد شككوا بإمكانية نجاح هذا المشروع الذي وصف بأنه يشتمل على مخاطر كبيرة يجب أن تقدم عليها الشركات التي تريد الاشتراك فيه وهو مايتطلب  استثمارات بالمليارات، ومن المشكوك  فيه أن تجد أطراف الاتفاق من يغامر ولن يتم تنفيذه إلا إذا أقدمت صناديق الاتحاد الأوربي على أخذ المشروع بالكامل وهو أمر مستبعد، خصوصا أن التقلبات السياسية الأخيرة رفعت المعروض من الغاز الطبيعي في أوربا ما أدى لانخفاض الطلب وهبوط الأسعار.

عموما يأمل الكيان الصهيوني بالحصول على عائدات ضخمة من وراء هذا المشروع خلال 5 سنوات حيث أن السوق الأوربية مهمه جدا ونص الاتفاق أيضا على أن التصدير إلى السوق الأوربية هو أولوية لكل من "إسرائيل" وقبرص.