Menu
حضارة

بيت لحم.. مستوطنون يهاجمون السيارات والمنازل في قرية الجعبة

بيت لحم _ بوابة الهدف

هاجم مستوطنون صهاينة، فجر الجمعة، ممتلكات الفلسطينيين ومنازلهم في قرية الجبعة غربي محافظة بيت لحم، جنوبي الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأنّ المستوطنون خطّوا شعاراتٍ عنصريّة على جدران مسجد القرية وعدة منازل، كما قاموا بإعطاب إطارات السيارات في شوارعها.

وتقوم عادةً بهذه الأعمال العصابات الصهيونيّة، بينها عصابة "تدفيع الثمن" الصهيونيّة الشهيرة، وهي مجموعات تجمعها بُنية تنظيمية مشتركة، للقيام بأعمال عدائية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتيْن.

وتقوم هذه المجموعة بأعمال ترويعية، تصل حد محاولات القتل، والاعتداء على ممتلكاتهم وأراضيهم بالحرق والتخريب، إلى جانب الاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ونبش المقابر.

وتقع قرية الجبعة على بعد 15 كيلومتراً من بيت لحم قرب الخط الفاصل مع الأراضي المحتلة عام 1948، ويضيّق الاحتلال الحصار عليها، بينما ينهش الاستيطان معظم أراضيها، ما جعلها محاصرةً من كلّ المناطق.

ولقرية الجبعة مدخل وحيد وخطِر بعد أن أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المدخل الرئيسي الذي يربطها مع قرى مدينة الخليل عام 2000، الأمر الذي يجبر أهالي القرية إلى عبور الشارع الاستيطاني المؤدي إلى مفترق مستوطنات "غوش عتسيون" جنوبي بيت لحم، والذي يطلق عليه الفلسطينيون "مفترق الموت".