Menu
حضارة

نتنياهو يواصل استعراضه في الشمال بصحبة السفراء الأجانب

بوابة الهدف - إعلام العدو/ متابعة خاصة

واصل بنيامين نتنياهو رئيس حكومة العدو ووزير الحرب استعراضه الإعلامي المفتوح بخصوص ما أطلق عليه عملية "درع الشمال" باستدعاء السفراء الأجانب إلى الحدود الشمالية مع لبنان ليضعهم في صورة الوضع.

إلى هذا "المهرجان" الغريب، تم حشد سفراء الاتحاد الأوربي وبريطانيا وفرنسا والنمسا والمجر وسلوفاكيا وإيطاليا وبولندا وروسيا وإثيوبيا والبرازيل وساحل العاج والمكسيك وأستراليا وكندا.

وألقى نتنياهو كلمة، أمام السفراء وضعهم فيها في صورة سير العملية المزعومة مطالبا الدول بإدانة ما زعم أنه "نوايا حزب الله العدوانية"، مدعيا أن أنفاق الحزب هي تعبير عن "العدوان الإيراني".

تحدث للسفراء أيضا قائد المنطقة الشمالية يويل ستريك ورئيس مديرية التخطيط ، أمير أبو العافية ، وقاموا بجولة في منطقة النفق المزعوم.

وقال نتنياهو "إن من يعتدي على إسرائيل يكون دمه على رأسه" زاعما بأن الرسائل هذه وصلت إلى حزب الله وحماس، أيضا، وأضاف: "قلت للسفراء أنه ينبغي أن يتراجع حزب الله و إيران عن هذا العدوان".

وطالب بفرض المزيد من العقوبات على حزب الله وإدانة سلوك الحكومة اللبنانية التي تسمح باستخدام أراضيها في هذه الهجمات، على حد زعمه.

وأضاف مصدر دبلوماسي أن الغرض من جولة السفراء هو "الحصول على الدعم والشرعية للقيام بعمليات إضافية إذا لزم الأمر".

واضاف "سنبدأ في تطبيق الضغط الذي مارسته على حماس ليس فقط ضد الانفاق بل على نطاق أوسع لنوضح ان هناك منظمة ارهابية هنا تقتل المدنيين."

وردا على الانتقادات بشأن التغطية الاعلامية الواسعة للعملية قال "إن توقيت افتتاح عملية الدرع الشمالية كان بسبب الخوف من تسرب تفاصيل العملية إلى الأيدي الخط وزعم ""كنا نعلم أنه إذا عرف حزب الله أننا عرفنا ، فسوف يسرعون جهودهم للاختطاف ، ولم نكن نريد الدخول في وضع تسلل واختكاف مدني أو جندي".