Menu
حضارة

أسير من بيت لحم يتعرض للتعذيب النفسي والجسدي

بيت لحم _ بوابة الهدف

قال نادي الأسير إن الأسير عمر أحمد كراكرة (33 عامًا) من مخيم عايدة في محافظة بيت لحم يتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي على يد المحققين في معتقل "المسكوبية"، وذلك منذ تاريخ اعتقاله في الحادي عشر من تشرين الثاني.

وأضاف النادي إن "عدة زيارات أجراها محامي النادي للمعتقل كراكرة أكد أنه يتعرض لتحقيق مكثف تجاوزت مدته في الأيام الأولى من اعتقاله لأكثر من (22) ساعة يوميًا، حيث يتم إجباره على تناول الطعام داخل غرفة التحقيق، ويرافق ذلك إبقاؤه مقيد اليدين والقدمين ومُكبلاً بكرسي من حديد، إضافة على حرمانه من النوم"، لافتًا إلى أن "المحققين استأنفوا التحقيق معه بشكلٍ مكثف منذ أيام، لا سيما بحرمانه من النوم، واحتجازه داخل غرفة التحقيق لفترات طويلة، وتقييده بشكل متواصل لفترة تجاوزت الأسبوع".

ومددت سلطات الاحتلال اعتقال كراكرة أربع مرات منذ تاريخ اعتقاله، كان آخرها في تاريخ الثالث من كانون الأول الجاري وذلك لمدة ثمانية أيام. 

نادي الأسير أكَّد بدوره، أن قوات الاحتلال صعدت من عمليات التعذيب بحق المعتقلين خلال الآونة الأخيرة، لا سيما أثناء عمليات الاعتقال، مُشيرًا إلى أن ما نسبته 95% من المعتقلين يتعرضون للتعذيب الجسدي والنفسي، ويعتبر معتقل "المسكوبية" من أسوأ مراكز الاعتقال التي يتعرض فيها الأسرى للتحقيق.

ويقبع في سجون الاحتلال نحو 6500 أسير فلسطيني، بينهم قرابة 450 مُعتقلًا إداريًا، جدّدت سلطات الاحتلال قرارات "الإداري" بحقهم عدّة مرات، ومنهم من تجاوز مجموع سنوات اعتقاله الإداري أكثر من 14 عامًا. وأصدر الاحتلال على مدار السنوات الثلاث الأخيرة، حوالي 4 آلاف قرار اعتقال إداري.