Menu
حضارة

مزهر: فشل مشروع القرار الأمريكي يشكّل انتصارًا للمقاومة وضربة قاسية للبلطجة الأمريكية

جميل مزهر

غزة _ بوابة الهدف

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسئول فرعها في غزة جميل مزهر، أن "فشل مشروع القرار الأمريكي يُشكّل ضربة قاسية للبلطجة الأمريكية وللمجرم "ترامب" الذي كان شريكًا للاحتلال الصهيوني ولمحاولات تجريم المقاومة والنضال الوطني الفلسطيني".

وأضاف مزهر خلال اتصالٍ هاتفي أجرته "بوابة الهدف"، أن "هذا الفشل الأمريكي يُشكل انتصارًا للمقاومة الفلسطينية، ويؤكد بأن كل المؤامرات والمحاولات التي ترعاها الولايات المتحدة الأمريكية تفشل أمام عدالة القضية الوطنية الفلسطينية".

وتابع مزهر "هذا الفشل الأمريكي يُشكل حافزًا قويًا لنستعيد وحدتنا الوطنية من أجل مواجهة هذه المخاطر والمحاولات الأمريكية التي لن تتوقف عن مواصلة دعم الارهاب والاحتلال الصهيوني".

وثمن مزهر مواقف الدول التي وقفت إلى جانب شعبنا وقضيته العادلة وصوتت ضد القرار الأمريكي، وأدانت الموقف الأمريكي المنحاز للاحتلال الصهيوني وجرائمه المتواصلة ضد شعبنا.

اقرأ ايضا: ترحيب فلسطيني واسع بعد فشل أميركا بإدانة المقاومة الفلسطينية

وشدد مزهر على أن "هذا الإنجاز يشكّل خطوة هامة على طريق استمرار النضال السياسي والدبلوماسي الضاغط على المؤسسة الدولية من أجل تنفيذ قراراتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والمعلقة منذ سنوات طويلة نتيجة حالة العجز التي تعتري هذه المؤسسة الدولية لارتهانها للإملاءات والشروط الأمريكية والصهيونية".

ومُنيت الولايات المتحدة الأمريكية بهزيمةٍ دبلوماسيةٍ وسياسيةٍ تاريخية لها وللكيان الصهيوني ومؤيديهم في الأمم المتحدة بعد رفض الجمعية العامة لمشروع القرار الأمريكي المُدين للمقاومة.

اقرأ ايضا: هزيمة تاريخية للولايات المتحدة بعد فشلها في إدانة المقاومة الفلسطينية

وجاءت نتيجة التصويت بفشل مشروع القرار من الحصول على أغلبية الثلثين، بغالبية 87 صوتاً مقابل 57.

كما واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الخميس، مشروع القرار الايرلندي لتحقيق حل للقضية الفلسطينية.

ويدعو مشروع القرار الايرلندي الذي ادخلت عليه بوليفيا بعض التعديلات لتمريره، إلى تحقيق حل للقضية الفلسطينية، استنادًا إلى القرارات ذات الصلة، بما فيها قرار مجلس الأمن 2334، الذي يدين الاستيطان الصهيوني في الضفة الغربية و القدس الشرقية.