Menu
حضارة

هجوم "سوسة" قد يقضم نصف مليار دولار من الاقتصاد التونسي

السياحة في تونس

الهدف_تونس_غرفة التحرير/وكالات:

قالت وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي الرقيق: لا أستطيع أن أعطي رقما محددا لما يمكن أن يخسره اقتصاد البلاد جراء الهجوم الدموي بولاية سوسة، لكن يجب أن نحتسب نقصا بمليار دينار أي قرابة نص مليار دولار على الأقل في الناتج المحلي الإجمالي لهذا العام، مضيفة: أعتقد أن هذا حد أدنى، لكنه يبقى دائما تقديرا.

وكان مسلح تونسي متطرف أقدم على قتل 38 سائحا، وإصابة 39 آخرين، معظمهم بريطانيين، بعدما اقتحم فندق بمدينة سوسة التونسية، الجمعة.

الوزيرة أعلنت أيضا عن إجراءات "استثنائية" اتخذتها السلطات لدعم السياحة "في هذه الظروف الاستثنائية"، منها بالخصوص "إعادة جدولة" ديون مؤسسات سياحية و"منحها قروضا جديدة استثنائية"، وإسناد "منحة" مالية لعمال المؤسسات الذين قد يحالون على "البطالة الفنية".            

وأوضحت أن قررت السلطات إلغاء رسوم مالية بقيمة 30 دينارا (أكثر من 13 يورو) مفروضة منذ 2014 على الأجانب عند مغادرة البلاد، على أن يصادق عليه البرلمان، حسب الوزيرة.

وأعلنت عن تفعيل قرار منح التأشيرة على الحدود التونسية للمجموعات السياحية المنظمة القادمة من الصين والهند وإيران و الأردن ومنح تأشيرة متعددة الدخول لفترة سنة كاملة لرجال الأعمال والمستثمرين من هذه البلدان.            

وقالت الوزيرة: ستحذف التأشيرة للسياح القادمين من قبرص وروسيا البيضاء وكازاخستان، و3 دول إفريقية هي أنغولا وبوركينافاسو وبوتسوانا.            

يذكر أن هجوم سوسة أكثر الهجمات الجهادية دموية في تاريخ تونس التي لا تزال تعمل على تجاوز تأثيرات مقتل 21 سائحا أجنبيا في هجوم شنه مسلحان تونسيان في 18 مارس الماضي على متحف باردو في العاصمة.

يذكر السياحة أحد أعمدة الاقتصاد التونسي، إذ تشغل 400 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، وتساهم بنسبة 7% من الناتج المحلي الإجمالي، وتدر ما بين 18 و20% من الدخل التونسي السنوي من العملات الأجنبية.