Menu
حضارة

ماكرون يستعد للرد على "السترات الصفراء"

باريس _ وكالات

نظف العمال في العاصمة الفرنسية باريس مُجددًا شوارع المدينة من الزجاج المهشم وسحبوا هياكل السيارات المحترقة بعيدًا، اليوم الأحد، بعد يوم آخر من الاحتجاجات العنيفة.

وأعلنت الحكومة الفرنسية أن "الرئيس إيمانويل ماكرون يعد لتوجيه خطاب إلى الشعب الفرنسي في الأيام القليلة المقبلة".

واشتبك محتجون مناهضون للحكومة مع شرطة مكافحة الشغب الفرنسية في باريس يوم السبت ورشقوا رجال الشرطة بالمقذوفات وأضرموا النار في السيارات وخربوا متاجر ومطاعم في رابع موجة من الاحتجاجات التي تنظم في العطلة الأسبوعية.

وفي أنحاء المدينة غطت فروع البنوك والمتاجر واجهاتها المحطمة بألواح فيما غطت الشعارات المناهضة لماكرون الجدران والواجهات. وكُتب على ألواح غطت واجهة أحد المتاجر قرب شارع الشانزليزيه الشهير "لن تصمد إلى ما بعد عيد الميلاد يا إيمانويل".

ويواجه الرئيس الفرنسي انتقادات متزايدة لعدم ظهوره علنًا منذ أكثر من أسبوع مع تفاقم العنف.

ووجهت الاضطرابات التي تجري في موسم التسوق لعيد الميلاد ضربة قوية لقطاعات التجزئة والسياحة والتصنيع بعد أن عرقلت حواجز الطرق سلاسل الإمداد.

واكتسبت الاحتجاجات اسمها من السترات الصفراء البراقة التي يتعين على كل قائدي المركبات في فرنسا الاحتفاظ بها في مركباتهم. واندلعت الاحتجاجات دون مقدمات في 17 نوفمبر تشرين الثاني عندما نزل ما يقرب من 300 ألف متظاهر إلى الشوارع في أنحاء البلاد احتجاجًا على ارتفاع تكاليف المعيشة والإصلاحات الاقتصادية الليبرالية التي يطبقها ماكرون.

وألغت الحكومة الأسبوع الماضي زيادة كانت مقررة في الضرائب المفروضة على البنزين والسولار في محاولة لنزع فتيل الأزمة لكن الاحتجاجات تحولت إلى تمرد أوسع نطاقًا مناهض لماكرون.

وتطالب احتجاجات السترات الصفراء بخفض الضرائب ورفع الحد الأدنى للأجور وتحسين مزايا التقاعد.