Menu
حضارة

الشعبية: عملية عوفرا البطولية أثبتت أن المقاومة حاضرة وليست عفوية أو ردة فعل

عملية بطولية عملية اطلاق نار الاحتلال استنفار جيش الاحتلال رام الله (5).jpg

غزة_ بوابة الهدف

أشادت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعملية إطلاق النار البطولية على مغتصبين صهاينة قرب مغتصبة عوفرا مساء اليوم الأحد، والتي وجهت رسائل قوية للعدو بأن المقاومة حاضرة ومستمرة، وأن لا استقرار ولا أمن طالما بقي الاحتلال .

وأوضحت الجبهة أن تنفيذ العملية تزامناً مع ذكرى اندلاع الانتفاضة الكبرى لها دلالات هامة بأن المقاومة الفلسطينية ضاربة جذورها في الأرض وليست عفوية أو ردة فعل، بل هي سيرورة تاريخية مستمرة تأتي في إطار الصراع التاريخي المفتوح والشامل مع هذا العدو، والأسلوب الناجع في استنزاف العدو والرد على جرائمه.

وشددت الجبهة بأن هذه العملية البطولية الجريئة أثبتت أن استمرار المقاومة بكافة الأشكال ونجاحها في ضرب نظرية الأمن الصهيونية وإيقاع خسائر مباشرة في صفوف العدو وخصوصاً بإحدى المغتصبات في قلب الضفة المحتلة هي نقيض القبول بالأمر الواقع ورفض وشيطنة المقاومة وهي رد على استمرار التنسيق الأمني وملاحقة المقاومة، وكل أشكال الجنوح للمشاريع المتناقضة مع حالة الإجماع الشعبية والتفافها حول خيار المقاومة والمواجهة.

وأضافت الجبهة بأن هذه العملية جاءت رداً منطقياً على إستراتيجية حرب الإرهاق اليومية التي ينتهجها الاحتلال ضد شعبنا خصوصاً في الضفة من اعتقالات وتغول استيطاني وإغلاق قرى ومدن الضفة وتدمير البيوت، والهادفة إلى تدمير وإلغاء وجود الشعب الفلسطيني وخلق أمر واقع جديد على الأرض يملي فيه الاحتلال شروطه واستسلامه على شعبنا.

وختمت الجبهة مؤكدة على ضرورة الاستمرار في تعزيز كل أشكال المقاومة سواء الجماهيرية أو العنفية في خدمة هدف العودة والتحرير ومواجهة المخططات والمشاريع التآمرية على شعبنا.