Menu
حضارة

خلال مهرجان انطلاقة الجبهة الشعبية في لبنان

عبد العال: مسيرات العودة أعادت الصراع إلى أصل القضية

مروان عبد العال

بيروت _ بوابة الهدف

قال مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبد العال، أن مسيرات العودة والانتفاضة في الضفة وفي حيفا أعادت الصراع مع العدو الصهيوني إلى أصل القضية وهي قضية العودة للاجئين.

وأردف عبد العال في المهرجان المركزي الذي نظمته الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في ذكرى انطلاقتها (51) في مخيم البداوي بلبنان، أن "الخيار المطروح اليوم هو إما "إسرائيل" وإما فلسطين، والمعركة هي معركة وجود، وهي معركة ستكون لصالح الشعب الفلسطيني المتمسك بكامل حقوقه جيلاً بعد جيل".

وحضر المهرجان المركزي ممثل عن الوزير والنائب فيصل كرامي وممثل عن النائب جهاد الصمد وممثلو الأحزاب الوطنية اللبنانية ولجنة الأسير يحيى سكاف، والفصائل واللجان الشعبية، وجمعية المشاريع الاسلامية، وحشد كبير من أبناء مخيمات الشمال.

وقال عبد العال أن "الجبهة الشعبية التي حددت معسكر الأعداء والأصدقاء منذ انطلاقتها قبل ٥١ عامًا تثبت اليوم صحة هذه الرؤية في ظل التحالف المعادي الصهيوني -الامبريالي- الرجعي الذي يسعى لتطبيق صفقة القرن الهادفة للسيطرة على المنطقة العربية لقرنٍ كامل".

وأضاف أنه "لا خيار أمام شعبنا سوى المقاومة وخصوصًا المقاومة المسلحة التي تجبر الاحتلال ومستوطنيه على الانسحاب"، مُعربًا عن أسفه "لحال الانقسام في الساحة الفلسطينية حيث يغلب البعض الخلاف الداخلي على الصراع مع العد، وإن من لم يستطع انجاز هدف المصالحة لن يستطيع انجاز هدف التحرير".

كما وأكَّد عبد العال على أن "منظمة التحرير الفلسطينية يجب أن تضم كل الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده وأن يعاد بناؤها على أساس مشروع وطني جديد تمثل المقاومة روحه وعنوانه"، مُطالبًا "الدولة اللبنانية بتسهيل حياة الفلسطينيين في المخيمات".

وندّد عبد العال "بالإجراءات الأمريكية الهادفة لتصفية الأونروا وقضية اللاجئين"، مُعتبرًا أن "اعادة اعمار مخيم نهر البارد في طريقها للانجاز الذي نعتبره محطة على طريق العودة إلى فلسطين"، خاتمًا قوله بتوجيه "التحية لشهداء الجبهة وقادتها وللأمين العام أحمد سعدات ورفاقه الأسرى في سجون الاحتلال".

وفي السياق، ألقى المحامي حسين الصمد كلمة النائب جهاد الصمد، والتي حيا فيها الجبهة الشعبية وتضحيات الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه المشروعة.

كما ألقى الأب ابراهيم سروج كلمة وجدانية مُعبرة، وفي سياق حديثه اعتبر أن "٥١ عامًا من عمر الجبهة الشعبية وما يزال مقاتلوها يدهم على الزناد ويصوبون بنادقهم ضد الاحتلال الصهيوني لفلسطين".

وألقى المحامي عبد الناصر المصري كلمة المؤتمر الشعبي اللبناني، والتي حيا فيها "الجبهة الشعبية بمناسبة ذكرى انطلاقتها"، داعيًا لتصعيد المقاومة ضد الاحتلال وإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة، مُنددًا "بالتطبيع الذي تقوم به اليوم بعض الأنظمة مع الكيان الصهيوني".

وتلقت قيادة الجبهة في منطقة الشمال سيلاً من برقيات التهنئة والتبريكات بالشهداء، والتي أكدت جميعها على استمرار مسيرة الثورة حتى كنس الاحتلال من كامل أرضنا الفلسطينية.

48427142_10156676598636826_9058324801675853824_n.jpg
48391513_10156676704221826_9062160362090004480_n.jpg
48379976_10156676598511826_2850551089772625920_n.jpg
48373387_10156676694446826_7737808209980686336_n.jpg
48363303_10156676704216826_1023304279286349824_n.jpg