Menu
حضارة

مزاعم نتنياهو: أنفاق حزب الله جرائم حرب

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

دعا رئيس الوزراء ووزير الحرب الاحتلالي بنيامين نتنياهو المجتمع الدولي إلى إلى فرض عقوبات على حزب الله. وقال لوسائل الاعلام الاجنبية "اتمنى ان يقف مجلس الأمن على الحقيقة".

يأتي هذا في ظل توجه مجلس الأمن هذا المساء لعقد جلسة لمناقشة المزاعم الصهيونية، وأضاف نتنياهو أن الأنفاق هي "جريمة ضد الانسانية" وعا الحكومة اللبنانية إلى اتخاذ إجراءات ضدها.

وفي تصريح لوسائل الإعلام الأجنبية، قال نتنياهو إن "أربعة أنفاق إرهابية تقع على الحدود الشمالية تهدف إلى تمكين التسلل إلى الأراضي الإسرائيلية من أجل اختطاف جنود أو مدنيين واحتلال الجزء الشمالي من الجليل"، وقال نتنياهو "انه ليس عملا عدوانيا فحسب بل هو جريمة حرب." " وزعم "من المهم أن نفهم أن ما يقوم به حزب الله هو جريمة حرب مزدوجة: إلحاق الأذى بالمدنيين الإسرائيليين وتعريض المدنيين اللبنانيين للخطر".

وزعم نتنياهو أن اليونيفيل أكدت وجود الأنفاق، وحقيقة أنها تنتهك القرار 1701، الذي اعتمد في 2006 ويحظر أي عملية عسكرية لحزب الله جنوب نهر الليطاني وقال إن "شعب لبنان يجب أن يفهم أن حزب الله هو تهديد له" وزعم أن الجيش اللبناني لايفعل شيئا أو "لايستطيع أو لايريد".

وعندما سئل عما إذا كان الجيش اللبناني على علم بحفر الأنفاق أثناء الحفر، أجاب نتنياهو قائلاً: "حسب معرفتنا، لم يكن الجيش اللبناني يعلم في الوقت الحقيقي عن حفر الأنفاق، فهم يعرفون ذلك الآن".

تعقد جبسة مجلس الأمن هذا المساء بناء على طلب الكيان الصهيوني والولايات المتحدة، وسيتهم الكيان لبنان بانتهاك القرار الدولي.

وفي وقت سابق اليوم قال نتنياهو إن الجيش "الإسرائيلي" يعمل على حرمان حزب الله من أسلحته الاستراتيجية وقال "نحن نحارب أسلحة إيران وذراعها - حزب الله"، كما ورد في كلمته في مؤتمر غلوبس للأعمال.

وأضاف نتنياهو "في منطقتنا هناك حكم واحد بسيط وقاس جدا. الضعيف لا ينجو ويستمر القوي." و"إذا كنت قوياً، فيمكنك تكوين تحالفات، إذا كنت قوياً، يمكن تحقيق السلام، لذا إذا كان هناك شيء واحد كرست له وقتي وطاقتي وما أعتزم القيام به تحويل إسرائيل إلى بلد قوي للغاية".