Menu
حضارة

الجمعة (39) من مسيرات العودة

إصابات في جمعة "الوفاء لأبطال المقاومة في الضفة"

غزة _ بوابة الهدف

أصيب عشرات المواطنين اليوم الجمعة خلال قمع قوات الاحتلال الصهيوني لفعاليات  الجمعة (39) من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار والتي حملت شعار "الوفاء لأبطال المقاومة في الضفة".

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، أن قوات الاحتلال أصابت الصحفي سامي مصران برصاصة في القدم خلال تغطيته لفعاليات مسيرة العودة شرقي البريج وسط قطاع غزة، في حين أصيب العشرات بالاختناق جراء اطلاق الاحتلال لقنابل الغاز المُسيل للدموع بكثافة.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة على جمعة اليوم "الوفاء لأبطال المقاومة في الضفة"، تأكيدًا على "التفافنا حول شعبنا بالضفة الغربية المحتلة وهم ينتفضون ويقاومون ويتصدون لجرائم الاحتلال الإسرائيلي"، مُؤكدةً استمرار "الملحمة البطولية التي يخوضها شعبنا بمخيمات العودة شرقي القطاع، على بعد أمتار قصيرة من أراضينا المحتلة الأخرى".

كما وأوضحت الهيئة أن مسيرات العودة "تستمد عزيمتها واستمراريتها من جذوة المقاومة المتقدة والمتصاعدة، ومن تضحيات أبطال العمليات البطولية في الضفة، وإن المقاومين في الضفة المحتلة تمكنوا من رد الصاع صاعين للاحتلال المجرم، ووجهوا لطمة قاسية له، مؤكدين أن طريق المقاومة والكفاح هو الطريق المجرب لانتزاع الحقوق".

وأوضحت أن "استمرار مشاركة الجماهير الواسعة يثبت أنها موحدة بخندق النضال والمواجهة مع الاحتلال، وهي تأكيد أن خيار المقاومة بأشكالها كافة؛ طريق لانتزاع حريتها ودحر هذا العدو المجرم، ولتثبت استمرارها وتفجر لهيبها في الضفة، وأن المقاومة متجذرة ولا قدرة له على هزيمتها"، مُطالبة الجماهير الفلسطينية بتصعيد كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال، والتصدي للهجمة الصهيونية المتواصلة على الضفة، وتحويل أماكن وجود الاحتلال والمستوطنين، إلى ساحات اشتباك مفتوحة، كي يبقى في حالة استنزاف دائم".

وأسفرت اعتداءات الاحتلال الصهيوني على المشاركين في المسيرة السلمية شرقي القطاع عن استشهاد أكثر من 220 مواطنًا، وإصابة أكثر من 22 ألفًا آخرين بجراح متفاوتة.

وبدأت مسيرات العودة، يوم الجمعة الثلاثين من آذار/مارس، تزامنًا مع ذكرى يوم الأرض، وتقام فيها خمسة مخيمات في مناطق قطاع غزّة من شماله حتى جنوبه، حيث يطالبون بكسر الحصار كاملًا عن القطاع.