Menu
حضارة

توقيع كتاب "كنز في يافا" لفايز رشيد في صيدا

بيروت _ بوابة الهدف

وقَّع الروائي الدكتور فايز رشيد كتابه "كنز في يافا" يوم أمس السبت خلال حفلٍ ثقافي في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا.

وحضر حفل توقيع الكتاب الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد وحشد من الفاعليات السياسية والاجتماعية والثقافية والشباب.

يتطرّق الكتاب إلى المعارك التي جرت مع الصهاينة في فلسطين ما بين 1919 و1948، ولا سيما في القدس والخليل، ويمزج بين الواقع والمتخيّل في إطار روائي يعكس علاقات التآخي والتآلف الإسلامي ــــ المسيحي في التصدي للمشروع الصهيوني.

كما يتطرق الكتاب إلى تداعيات الأعراف والتقاليد على مشاعر الحب في الذات الإنسانية.

وفي بداية الحفل عرَّفت السيدة جمال عيسى الروائي رشيد، إذ قالت "هو كاتب سياسي وباحث وكاتب قصص قصيرة، وله العديد من الأبحاث والمقالات المنشورة في مجلات وصحف عربية مختلفة".

وتابعت "من مواليد فلسطين المحتلة- قلقيلية، أبعدته سلطات الاحتلال الصهيوني عام 1970 إلى الأردن، بعد اعتقال دام سنتين، وهو زوج المناضلة ليلى خالد، حصل على شهادة الدكتوراه في مجال الطب الطبيعي، وهو عضو في نقابة الأطباء الأردنيين".

الدكتور فايز رشيد كانت له كلمة رحّب خلالها بالحضور، قال فيها "سعيد بلقائي بكم، سعيد من كل قلبي وقد طال بي الوقت بأن أجتمع بكم في هذا البيت العروبي الأصيل. هذا البيت المضرّج بدماء الشهداء، هذا البيت المزروع عميقًا في جذور التاريخ، هذا البيت الذي آمل أن يظل شعلة كفاحية وثقافية وإنسانية بالمعنى العام".

وقال أنه "في كل ما كتبت من أنواع الأدب المختلفة كانت القضية الفلسطينية حاضرة تمامًا. فأنا أنطلق في كل مادة أكتبها من خلفيتي القومية العربية التي معناها الإنسان، من خلفيتي التي تحترم كل قوّى المقاومة في لبنان وفي الوطن العربي، في المقاومة الفلسطينية عبر وسائل الفصائل الفلسطينية، المقاومة بقيادة حزب الله، هذا الحزب المناضل ضد العدو الصهيوني الذي لا يفهم إلا لغة القوة ولغة الردع".

وأضاف "كل التحية للقوى الوطنية العربية والقوى الوطنية اللبنانية بلا استثناء. نحن نتمنى أن يستمع الجميع القومي العربي والإسلامي أيضًا، لأن إسرائيل لا تستهدف فلسطين فحسب بل كل العرب الذين يطبعون الآن يشكل علني معتقدين أنهم بصداقاتهم سيجنّبون منطقتهم الاعتداءات الإسرائيلية".

وفي ختام الحفل وقّع الكاتب الدكتور فايز رشيد كتابه وسطٍ حشدٍ كبير من الحاضرين.

IMG_7847.JPG
IMG_7746.JPG
IMG_7771.JPG
IMG_7731.JPG
IMG_7706.JPG
IMG_7703.JPG
IMG_7682.JPG