Menu
حضارة

ذكرى رحيل المفكّر الفلسطيني أحمد الدجاني

أحمد صدقي الدجاني

تُصادف اليوم ذكرى رحيل واحدٍ من المفكرين الفلسطينيين وأحد رموز العمل الوطني، وهو أحمد صدقي الدجاني.

والدجاني، من مواليد يافا بتاريخ 7 مايو 1936م، هاجر منها مع أسرته في عام النكبة 1948 واستقرّ مع عمّه في مدينة اللاذقية السورية. وقد اشتهرت عائلته باشتغال عدد من أبنائها بالعمل العام وبالإفتاء والعلم الشرعى.

بعد الهجرة، عمل الدجاني مدرسًا وهو في الرابعة عشرة من عمره، وحصل على درجة الإجازة في التاريخ، من الجامعة السورية، بالعام ١٩٥٩، ثم انتقل إلى ليبيا ليعمل في الإعلام والإذاعة، وهناك حصل على الماجستير عن الحركة السنوسية، ثم حصل على درجة الدكتوراة في الآداب من قسم التاريخ في جامعة القاهرة عام ١٩٦٩.

أسهم في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية بالعام ١٩٦٤، وكان عضواً بالمؤتمر الفلسطينى التأسيسى، وشغل منصب مدير عام دائرة التنظيم الشعبي في المنظمة بالعام ١٩٦٦، ثم أصبح عضواً باللجنة التنفيذية حتى ١٩٨٤، إذ أعلن تركه اللجنة التنفيذية لاختلافه مع قيادة المنظمة حول الخط السياسى العام.

ترأس الدجاني المجلس الأعلى للتربية والثقافة والعلوم بمنظمة التحرير الفلسطينية لمدة طويلة. وكان عضوًا في المجلس الوطنى وعضوًا بالمجلس المركزى للمنظمة منذ العام ١٩٧١، وعضوًا في الصندوق القومى منذ عام ١٩٧٤.

وكان عضو الوفد الفلسطينى للأمم المتحدة بين عامى ١٩٧٧ و١٩٨٤. ومسؤول الحوار العربى الأوروبى بين عامى ١٩٧٥ و١٩٨٥.

عمل مُدرسًا في معهد البحوث والدراسات العربية التابع لجامعة الدول العربية، ثم رُشِّح واختير عضوًا عن فلسطين بأكاديمية الملكة المغربية، وظل عضوًا فيها حتى رحيله.

أسهم الدجاني في تأسيس المؤتمر القومى العربي، وكان عضواً في أمانته العامة، واختير ليشغل منصب المنسق الأول للمؤتمر بين عامى ١٩٩٤ و١٩٩٧. وكان عضواً في لجنة المتابعة للمؤتمر. وأسهم أيضًا في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، وكان عضوا بمجلس أمنائها وعضوًا بلجنتها التنفيذية، ونائبًا لرئيسها.

شغل منصب عضو مجلس أمناء منتدى الفكر العربى، وأسهم في فعاليات مركز دراسات الوحدة العربية. ونشر مقالاته في عدد كبير من الجرائد العربية منها البلاغ (ليبيا)، والجمهورية (مصر)، والخليج (الإمارات)، الأهرام (مصر).

اختير عضواً مراقباً في مجمع اللغة العربية في مصر وسوريا. له نحو ستين كتاباً في التاريخ والفكر السياسى والدراسات المستقبلية والعلوم الإنسانية.

توفي في القاهرة بتاريخ ٢٩ ديسمبر ٢٠٠٣.