Menu
حضارة

تقريرالتغول الاستيطاني في عصر ترامب

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قالت منظمة "السلام الآن" أن الاستيطان شهد تغولا كبيرا في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسجل ارتفاعا غير مسبوق في نسب تخطيط البناء والبناء الفعلي في ظل أن الحكومة "الإسرائيلية" اعتبرت في ظل ترامب أن كل شيء مباح.

وقال التقرير أن "إسرائيل" أطلقت أكبر عملية استيطان في الضفة الغربية في عهد ترامب ما وصف بأنه الحملة الأكبر منذ سنوات عديدة كما قالت الأسوشيتد برس.

تم الكشف عن هذه الحقائق بعد أن تقدمت لجنة صهيونية نهاية العام الماضي بخطط لآلاف المنازل الاستيطانية في الضفة الغربية، وهذا الأمر عمق عدم الثقة الفلسطينية بإدارة ترامب.

وقال مسؤول في السلام الآن "إن شعور الحكومة الإسرائيلية هو أن كل شيء مسموح به، وأن الآن هو وقت الفعل لأن الإدارة الأمريكية هي الأكثر تأييدا للاستيطان ".

وتستخد السلام الآن عدة قياسات للنشاط الاستيطاني تشمل هذه "الخطط"، أو المراحل البيروقراطية المبكرة في إعداد المشروع "العطاءات" و عندما يتم طلب العطاءات من المقاولين للقيام بالعمل و "يبدأ البناء"، عندما يبدأ المبنى فعليًا.

كل من هذه الأرقام يروي قصة مختلفة. في حين أن بداية البناء تعطي لمحة عن المستوى الحالي للنشاط الاستيطاني، إلا أنها تعكس القرارات التي تم اتخاذها منذ سنواتو في المقابل، تعتبر مراحل التخطيط والعطاء مؤشرات تطلعية لنوايا الحكومة.

أظهرت البيانات التي جمعتها منظمة "السلام الآن" انخفاضا في بداية البناء خلال السنة الأولى لترامب إلى 1643 وحدة في عام 2017 مقابل 3066 وحدة في العام السابق و يبدو أن هذا الهبوط يعكس الأثر الطويل لتخفيض التخطيط خلال السنتين الأخيرتين من إدارة أوباما.

لكن بيانات الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 تشير إلى بداية تأثير ترامب، حيث يبدأ البناء بنسبة 20 بالمائة أعلى من نفس الفترة من العام الماضي.

هذه الاتجاهات أكثر وضوحا عند النظر في عملية التخطيط. في عام 2017، تم تقديم خطط لبناء 6.712 مسكنًا جديدًا للمستوطنات، أي ما يقرب من ضعفين ونصف مستوى عام 2016.

وفي عام 2018، تم تقديم خطط لبناء 5618 وحدة إضافية، تم تجهيز ما يقرب من نصفها الأسبوع الماضي وحده، وتعد هذه الأرقام أعلى مستوى للتخطيط منذ عام 2013. وفي ذلك الوقت، دفعت "إسرائيل" ببناء المستوطنات لمواجهة الانتقادات الاداخلية الموجهة إلى إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين كجزء من جهود جون كيري للسلام التي كانت مقررة في ذلك الوقت.

وأكبر اندفاع في النشاط الاستيطاني خلال فترة ترامب يظهر في المناقصات - المشاريع التي تكون جاهزة للإطلاق ففي عام 2017، تم إصدار3451 مناقصة، بزيادة عن 42 فقط خلال السنة النهائية لأوباما في المنصب، و في عام 2018، ارتفع هذا العدد إلى أكثر من 3800، وهو أعلى رقم منذ أن بدأ برنامج "السلام الآن" في جمع البيانات في عام 2002. وهذا يمهد الطريق لقفزة هائلة في البناء في المستقبل القريب.

وقال عوديد رفيفي رئيس بلدية مستوطنة افرات وهي مستوطنة كبيرة قرب القدس "هناك بالتأكيد تغير في الجو. هناك بالتأكيد تغير في الرياح."

وقال ريفيفي إن أوباما ضغط على "إسرائيل" لتقليص نشاط الاستيطان بشكل كبير، الآن، كما يقول، تحاول "إسرائيل" تعويض الوقت الضائع. وقال رفيفي: "في الأساس ما نراه الآن هو أن الإحصائيات تحاول اللحاق بالاحتياجات التي تراكمت خلال السنوات الثماني لإدارة أوباما، عندما كان كل شيء في حالة جمود".

وامتنع مكتب جيسون غرينبلات مبعوث البيت الابيض في الشرق الاوسط عن التعليق ولم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين بوزارة الخارجية الأمريكية للتعليق.

طوال عقود، أدانت سلسلة من الرؤساء الأمريكيين، من الجمهوريين والديموقراطيين، بناء المستوطنات ولكن تغيرت الأمور بسرعة عندما تولى ترامب منصبه. حيث رفض إدانة بناء المستوطنات وحاصر نفسه مع المستشارين - بما في ذلك صهره جاريد كوشنر والسفير ديفيد فريدمان - وهما يهود أرثوذكس تربطهم صلات وثيقة بالمستوطنات، وقد طلب ترامب في بعض الأحيان من "إسرائيل" ضبط النفس، لكن إدارته بقيت صامتة إلى حد كبير مع استمرار "إسرائيل" في بذل جهود البناء خلال العامين الماضيين.

طبعا تلك كانت أخبار سارة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي يهيمن عليه ائتلاف المستوطنين الدينيين والقوميين في الاستيطان.

رغم أن "إسرائيل" لم تقم بضم الضفة إلا أن الجيش الصهيوني هو المتحكم ورغم ذلك يجب أن تمر قرارات الاستيطان عبر موافقة المنسق الاحتلالي " COGAT" ويتم تقديم الخطط من قبل الحكومة إلى مجلس التخطيط الأعلى التابع لـ COGAT، والذي يقرر ما إذا كانت تستوفي المعايير القانوني حسب القانون "الإسرائيلي " طبعا.

ويعمل المنسق الاحتلالي بشكل دائم على تبييض قرارات الاستيطان وتقديمها كمسألة فنية إدارية وليس سياسية وزعمت COGAT أنها تتصرف وفقا لقوانين التخطيط والبناء في الضفة الغربية.

ويقول المنتقدون إن "كوجت" تروج بشكل روتيني لتوسيع المستوطنات والتنمية على حساب المجتمعات الفلسطينية في 60 في المائة من الضفة الغربية الخاضعة للسيطرة "الإسرائيلية" الكاملة.