Menu
حضارة

سليمان خاطر.. حكاية مستمرة لرمز وطني وقومي

سليمان خاطر

بوابة الهدف _ وكالات

"أنا لا أخشى الموت ولا أهابه إنه قضاء الله وقدره، لكني أخشى أن يكون للحكم الذي سوف يصدر ضدي آثار سيئة على زملائي، تصيبهم بالخوف وتقتل فيهم وطنيتهم".

كانت هذه أخر كلمات "سليمان خاطر" بعد أن أصدرت المحكمة العسكرية بحقهِ حكمًا بالسجن "المؤبد"، وتم نقله إلى السجن الحربي بالقاهرة لقضاء العقوبة الموقعة عليه.      

هو "سليمان محمد عبد الحميد خاطر" من مواليد عام 1961 بقرية "إكياد البحرية" التابعة لمدينة "فاقوس" إحدى ضواحي محافظة "الشرقية" وهو الابن الأخير من خمسة أبناء في أسرة بسيطة تعمل بالزراعة.

2013-634931817430981766-98.jpg


 

فتح "خاطر" عينيه على آثار النكسة التي لحقت بالوطن العربي عام 1967 من العدو الصهيوني الغادر، وبعدها شهد حادثة الهجوم الدنيء على مدرسة بحر البقر بالشرقية عام1970، والتي استخدمت فيها القوات الجوية الإسرائيلية طائرات الفانتوم الأمريكية، وأسفرت الهجمات عن استشهاد أكثر من 30 طفلًا وإصابة العشرات.    

التحق "خاطر" بالخدمة العسكرية الإجبارية، وكان مجندًا في قطاع الأمن المركزي التابع لوزارة الحربية.

ويُعتبر "خاطر" السبب الرئيسي في تغيير شروط الالتحاق بالأمن المركزي؛ لأنه كان بكلية الحقوق ومن بعدها أصبح ممنوع تجنيد المتعلمين في قوات الأمن المركزي.

2013-634931817431449769-144.jpg


 

وأثناء قيام "خاطر" بأداء نوبة حراسته المعتادة يوم 5 أكتوبر عام 1985 بمنطقة رأس برقة "جنوب سيناء" فوجئ بمجموعة من السائحين الإسرائيليين يحاولون تسلق الهضبة التي تقع عليها نقطة حراسته خاطبهم "خاطر" بالإنجليزية بأنه ممنوع العبور لهذه المنطقة فاستمروا بالتسلق، فأطلق رصاصات تحذيرية "لأن ذلك يشكل في العرف العسكري وضعية عدائية وخطرة يجب التعامل معها بإطلاق الرصاص" إلا أنهم لم يستجيبوا وبالفعل أطلق النار عليهم وقتل منهم 7 أشخاص.

سَلَمَ "خاطر" نفسه بعد الحادث وأصدر "المخلوع" حسنى مبارك قرارًا جمهوريًّا بموجب قانون الطوارئ بتحويل الشاب إلى محاكمة عسكرية.

طعن محامي "سليمان" في القرار الجمهوري، وطلب محاكمته أمام قاضيه الطبيعي وتم رفض الطعن.

وصفته الصحف الموالية للنظام بالمجنون وقادت صحف المعارضة حملة من أجل تحويله إلى محكمة الجنايات بدلاً من المحكمة العسكرية وأقيمت مؤتمرات وندوات وقدمت بيانات والتماسات إلى رئيس الجمهورية، ولكن لم يتم الاستجابة لها، قال التقرير النفسي الذي صدر بعد فحص "خاطر" بعد الحادث إن "سليمان" مختل نوعًا ما والسبب أن "الظلام كان يحول مخاوفه إلي أشكال أسطورية خرافية مرعبة تجعله يقفز من الفراش في فزع، وكان الظلام يجعله يتصور أن الأشباح تعيش في قاع الترعة، وأنها تخبط الماء بقوة في الليل وهي في طريقها إليه".

بناء على رأي أطباء وضباط وقضاة الحكومة، عوقب "سليمان" لأنهم أثبتوا أن الأشباح التي تخيفه في الظلام اسمها صهيونية".

يحكي "سليمان خاطر" ما حدث خلال أقواله في محضر التحقيق "كنت علي نقطة مرتفعة من الأرض، وأنا ماسك الخدمة ومعي السلاح شفت مجموعة من الأجانب ستات وعيال وتقريبًا راجل.

فقلت لهم "ستوب نو باسينج" بالإنجليزي ماوقفوش خالص "وعدوا كشك الحراسة وأنا راجل واقف في خدمتي وأؤدي واجبي وفيه أجهزة ومعدات ما يصحش حد يشوفها والجبل من أصله ممنوع أي حد يطلع عليه سواء مصري أو أجنبي، دي منطقة ممنوعة وممنوع أي حد يتواجد فيها وده أمر وإلا يبقي خلاص نسيب الحدود فاضية وكل اللي تورينا جسمها نعديها".

وأضاف "خاطر" أمال أنتم قلتم ممنوع ليه قولوا لنا نسيبهم وإحنا نسيبهم.  

سأله المحقق: لماذا يا "سليمان" تُصر على تعمير سلاحك؟

قال: لأن اللي يحب سلاحه يحب وطنه ودي حاجة معروفة واللي يهمل سلاحه يهمل وطنه.

بماذا تبرر حفظ رقم سلاحك؟

الإجابة من أوراق التحقيق "لأني بحبه زي كلمة مصر".   

بعد أن تمت محاكمة "خاطر" عسكريًّا صدر الحكم بالسجن 25 عامًا بالأشغال الشاقة المؤبدة في 28 ديسمبر عام 1985 وتم ترحيله إلى السجن الحربى بمدينة نصر بالقاهرة.

في رسالة من السجن كتب "سليمان" أنه عندما سأله أحد السجناء "بتفكر في إيه"؟ قال: "أفكر في مصر أمي أتصور أنها امرأة طيبة مثل أمي تتعب وتعمل مثلها، وأقولها يا أمي أنا واحد من أبنائك المخلصين من ترابك ودمي من نيلك وحين أبكي أتصورها تجلس بجانبي مثل أمي في البيت في كل إجازة تأخذ رأسي في صدرها الحنون وتقول لا تبكي يا سليمان أنت فعلت كل ما كنت أنتظره منك يا بني.

عندما صدر الحكم بحقة قال: هذا الحكم، هو حكم ضد مصر لأن جندي مصري أدى واجبه ثم التفت إلى الجنود الذين يحرسونه قائلاً روحوا واحرسوا سينا سليمان مش عايز حراسة.

تم ترحيل "خاطر" إلى مستشفى السجن بدعوى معالجته من "البلهارسيا" وهناك وفي اليوم التاسع لحبسه، وتحديدًا في 7 يناير لعام 1986 أعلنت الإذاعة المصرية ونشرت الصحف خبر انتحار الجندي "سليمان خاطر" في مستشفى السجن في ظروف غامضة.

أعلنت مصلحة الطب الشرعي وكذلك الضابط المسؤول عن القضية "عمر سليمان" أن الجندي "سليمان خاطر" قد أقدم على الانتحار.

وقال البيان الرسمي إن الانتحار تم بمشمع الفراش ثم قالت مجلة المصور إن الانتحار تم بملاءة السرير، وقال الطب الشرعي إن الانتحار تم بقطعة قماش من ما تستعمله فرق الصاعقة.

تقدمت أسرة "خاطر" بطلب إعادة تشريح الجثة عن طريق لجنة مستقلة لمعرفة سبب الوفاة، وتم رفض الطلب مما زاد الشكوك وأصبح القتل سيناريو أقرب من الانتحار.

ما أن شاع خبر موت سليمان خاطر حتى خرجت المظاهرات التي تندد بقتله من شتى الجامعات والمدراس الثانوية.

وقال أخوه "لقد ربيت أخي جيدًا وأعرف مدى إيمانه وتدينه، إنه لا يمكن أن يكون قد شنق نفسه لقد قتلوه في سجنه"، وأضافت والدتهما "ابنى اتقتل عشان ترضى عنهم أمريكا وإسرائيل".

وقالت الصحف القومية المصرية أن سليمان خاطر شنق نفسه على نافذة ترتفع عن الأرض بثلاثة أمتار.

ويقول من شاهدوا الجثة إن الانتحار ليس هو الاحتمال الوحيد، وإن الجثة كان بها أثار خنق بآلة تشبه السلك الرفيع على الرقبة وكدمات على الساق تشبه آثار جرجرة أو ضرب.

وسلمت الحكومة المصرية تعويضات لأسر القتلى "الإسرائيليين" جراء ما حدث.

تفصلنا عن هذه الحادثة 33 عامًا ولا تزال حكاية "خاطر" تُمثل رمزًا للوطنية المخلصة والقومية الحقة.

وعلى الرغم من مرور 33 عامًا على الحادثة يبقى المرجع لدى معظم المصريين أن سليمان تم اغتياله، ولم ينتحر، وأنه جسد ثورة المصري لكرامته، ويعود المصريون ليقارنوا من آن لآخر ما بين رد فعل إسرائيل على سقوط قتلاها، ورد "مصر" على سقوط شهدائها على الحدود منذ توقيع ما يُسمى "اتفاقية السلام" وحتى اليوم.

2013-634931835643318511-331.jpg