Menu
حضارة

التطبيع مستمر.. غاباي في أبو ظبي

آفي غاباي

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قالت قناة أخبار العاشرة الصهيونية هذا المساء أن رئيس حزب العمل زار أبو ظبي عاصمة الإمارات العربية المتحدة سرا أوائل كانون أول/ ديسمبر 2018 وإنه اجتمع مع عدد من المسؤولين الكبار في حكومتها ووفقا للتقارير فإن هذه الزيارة هي واحدة من سلسلة اجتماعات عقدها غاباي في العالم العربي.

وقال التقرير إن غاباي وصل في الثاني من الشهر الفائت إلى أبو ظبي على متن رحلة تجارية عبر العاصمة الأردنية، برفقة الصحافي السابق انريكي زيمرمان منافسه الرئيسي على زعامة قائمة حزب العمل في الكنيس، ومن المعروف أن عمان أصبحت جسرا للتطبيع الصهيوني العربي عبر استخدام مطارها للرحلات الصهيونية المموهة إلى عواصم هربية عديدة.

وقال التقرير أن الرحلة نظمت عبر وسيط مقرب إلى الإماراتيين .حيث التقى غاباي مع ثلاثة مسؤولين كبار في حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، وكانت المواضيع التي ناقشها غباي في محادثاته في أبو ظبي هي الصراع "الإسرائيلي"- الفلسطيني ، وخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام المعروفى بصفقة القرن، وعلاقتها بمبادرة السلام العربي والقضايا الأخرى التي تم الحديث عنها في أبو ظبي كانت التهديد الإيراني المزعوم والوضع السياسي في الكيان.

وخلال إقامته في أبو ظبي، وظفت له وحدات حماية إماراتية من أمن أبو ظبي المحلي وعاد إلى الكيان في الرابع من كانون أول/ ديسمبر، وقال التقرير إن غاباي أطلع رئيس الموساد يوسي كوهين على فحوى المحادثات.

وقال التقرير إن رحلة غاباي السرية إلى أبو ظبي كانت جزءا من سلسلة من الاجتماعات الدبلوماسية في العام الماضي مع كبار المسؤولين في العالم العربي ولم يتم النشر حولها.

ورد مكتب غاباي على التقرير بأنهم لن يتحدثوا عنه وإن غاباي لديه تصور سياسي متكامل ولديه خطة مفصلة لتجديد المفاوضات على أساس سلسلة من إجراءات بناء الثقة، مع الفلسطينيين ومع الدول العربية الأخرى على حد القول.