Menu
حضارة

خطر كبير يهدد حياة الأسير المريض سامي أبو دياك

الأسير سامي أبو دياك

رام الله_ بوابة الهدف

حذرت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيّة اليوم الاثنين، من خطورة الوضع الصحي للأسير المريض سامي أبو دياك، وجاء ذلك في رسالة عاجلة بعثتها لعدة مؤسسات وجهات دولية حقوقية وإنسانية.

وطالبت الهيئة، المؤسسات الدولية بضرورة وسرعة التدخل لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان. وقد وجّهت الرسالة لأكثر من 20 جهة، منها: الرباعية الدولية، ومكتب الاتحاد الأوروبي، ومكتب المفوض السامي لحقوق الانسان، ومنظمة الصحة العالمية، وغيرها.

وجاء في رسالة الهيئة الفلسطينية "وجود تخوّف حقيقي يتهدد حياة الأسير أبو دياك من سيلة الظهر في جنين والذي يمكن أن يفارق الحياة في أية لحظة".

وقالت إن الأسير أبو دياك (35 عاما) يتواجد فيما تسمى بعيادة "سجن الرملة" منذ أيام، وهو مصاب بورم سرطاني، ويعيش تحت مقصلة الإهمال الطبي، والتسويف، والمماطلة الإسرائيلية، في استهداف واضح لحياة الأسير.

وتعتقل سلطات الاحتلال الأسير أبو دياك منذ 17 يوليو 2002، وهو محكوم بالسجن 3 مؤبدات 30 عامًا.

ووفقًا للهيئة، فقد أجريت للأسير أبو دياك عملية جراحية في سبتمبر 2015 بمستشفى "سوروكا"، تم خلالها استئصال 80 سم من الأمعاء وتعرض لخطأ طبي بعد العملية وتلوث كبير في مكان العملية ما أدى لإصابة الأسير بالفشل الكلوي والرئوي ومضاعفات خطيرة في بقية أعضاء جسده.

وحملت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو دياك، الذي تعرض لانتهاك طبي حقيقي وإهمال صحي متعمد وممنهج ما فاقم من حالته بشكل كبير ومتسارع وخطير.