Menu
حضارة

غانتز يخرج عن الصمت: سأغير "القانون الوطني"

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

خرج رئيس الأركان الصهيوني السابق الجنراق بيني غانتز زعيم حزب "تحصين إسرئايل" عن الصمت الذي التزم به حتى الآن ليدلي بتصريحات سياسية لطمأنة بعض جمهوره المتوقع.

في أول بيان سياسي أمام نشطاء دروز تظاهروا ضد "القانون الوطني" متعهدا بإنه سيفعل "أي شيء لإصلاح القانون" وقال مخاطبا نشطاء الطائفة "لدينا ميثاق الدم ، ولكن ليس أقل من ذلك لدينا عهد الحياة. سأبذل كل ما في وسعي للتصرف لتعديل التشريعات ".

وعلقت ايليت شكيد إحد زعيمي حزب "اليمين الجديد" بأنه بهذا التصريح يغادر غانتز الإجماع الوطني عبر رفضه "للقانون الذي يعتبر إنجازا تاريخيا".

وقال عضو الكنيست أمير أوهانا (ليكود) ردا على تصريحات غانتز: "القانون الوطني لا يتطلب تصحيحا. إن طريقة كسر غانتز للصمت سيئة جدا". من جهتها ردت زعيمة ميرتس تمار زاندنبرغ إن القانون الوطني لايجب إصلاحه بل التخلص منه.