Menu
حضارة

الديمقراطية: شعبنا لن يقايض حقوقه الوطنية بمساعدات أميركية أو قطرية

غزة _ بوابة الهدف

أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الأحد، أن الشعب الفلسطيني لن يقايض نضاله وحقوقه الوطنية بمساعدات أميركية أو أموال قطر ية وسوى ذلك من المشاريع الفاسدة.

واعتبرت الجبهة في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف"، أن "قرار الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "USAID" وقف كافة مشاريعها في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة نهاية الشهر الجاري، رهان أميركي خاسر، يهدف لإجبار الفلسطينيين على القبول بالشروط الأميركية المُذلة لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية في إطار ما يسمى صفقة العصر".

وقالت الديمقراطية "إن المساعدات الأميركية التي تأتي على شكل مشاريع في الضفة والقطاع، هي مساعدات مسيسة لا تهدف للتخفيف عن الفلسطينيين، ولا تعزيز مقومات صمودهم، بل تهدف لجر الفلسطينيين للقبول بالحلول الأميركية الفاسدة"، داعيةً السلطة الفلسطينية إلى "تبني خطة اقتصادية تنموية بديلاً عن السياسة النيوليبرالية تضمن التحرر من قيود المساعدات الأميركية وبروتوكول باريس الاقتصادي، وتعزز مقومات صمود شعبنا في استمرار نضاله الوطني التحرري ومواصلة مقاومته للاحتلال الإسرائيلي والمشاريع الأميركية المشبوهة".