Menu
حضارة

لينين

فلاديمير لينين

زعيم سياسي ومفكر شيوعي روسي، مؤسس الدولة السوفياتية والمُنظّر الأساسي للثورة البلشفية في بلاده. يُعدّ من أهم زعماء الحركة الشيوعية العالمية، ومن أهم صناع التاريخ العالمي المعاصر.

ولد فلاديمير ألييتش أوليانوف (المعروف ب لينين ) يوم 22 أبريل في العام 1870 في بلدة سيمبيرسك بروسيا. أظهر ميولا مبكرة تجاه دراسة التاريخ والجغرافيا ولاحقًا الفلسفة، وأنهى دراسته الأساسية بتميّز. درس القانون في جامعة سانت بطرسبورغ، وعمل فترة وجيزة في منظومة القضاء القيصرية بروسيا، وأصبح خلال 1917-1924 أول من يتولى رئاسة مجلس نواب الشعب في جمهورية روسيا الاشتراكية الفدرالية السوفياتية، كما تولى في 1923-1924 رئاسة مجلس نواب الشعب بالاتحاد السوفياتي.

التجربة الثورية

آمن لينين بالعمل الجماهيري بعد أن أدرك فشل الرهان على الممارسات الفردية متأثرًا بإعدام شقيقه ألكسندر الذي حاول اغتيال القيصر في عام 1887. وقال حينها جملته المشهورة: "نحن لن نسلك هذا الطريق". ولهذا انخرط في تأسيس اتحاد النضال لتحرير الطبقة العاملة في عام 1895.

اعتقِل ونـُفي في 1897 إلى سيبيريا مدة ثلاث سنوات، تزوّج خلالها ناديجدا كروبسكايا في 10 يوليو 1898. وقرر في 1900 مغادرة روسيا إلى ميونيخ بألمانيا هربًا من مضايقات أجهزة الأمن القيصرية. ليبدأ في عام 1903 إصدار صحيفة "الشرارة".

ترأس حزب البلاشفة أثناء المؤتمر الثاني لحزب العمال الاشتراكي الديمقراطي الروسي. وبعد عودته إلى سانت بطرسبورغ بالعام 1917، قاد الثورة الاشتراكية التي أطاحت بالنظام البرجوازي واقتلعت آثار النظام القيصري.

انتخبه في العام نفسه المؤتمر الثاني لمجلس نواب الشعب رئيسًا له، وأصبح في عام 1919 عضوًا في اللجنة المركزية التنفيذية للحزب الحاكم.

أدى لينين دورًا مهما في عقد صلح بريست مع ألمانيا الذي ساهم في حماية المكتسبات الأولية للثورة الاشتراكية، ودفع الأخطار عن الدولة السوفياتية الفتية.

تعرض في 30 أغسطس/آب 1919 لمحاولة اغتيال من قبل معارضيه، مما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وتقول بعض المراجع إن هذه الجروح كانت سببًا في مرضه الذي تفاقم وأدى إلى انعزاله عمليًا عن الحياة السياسية، إذ أُصيب بالسكتة الدماغية مرتين في العام 1922. 

آمن لينين -منذ بداية تكوّنه مفكرًا ومنظرًا شيوعيًا- بالنظرية الماركسية، وساهم في تطويرها حتى باتت تعرف فيما بعد بـ"الماركسية اللينينية". كان يرى أن النظام الاشتراكي والقضاء على الملكية الخاصة هما الطريق الأنجع لتحقيق العدالة الاجتماعية.

ألف لينين عشرات الأعمال السياسية والاقتصادية والفكرية التي تضمنت تراثًا فكريًا ثوريًا هائلًا غيّر مجرى التاريخ خلال القرن العشرين. منها "ما العمل؟"، و"المادية والنقد التجريبي"، وكتاب "الإمبريالية أعلى مرحلة في تطور الرأسمالية"، و"الدولة والثورة". وهي مؤلفات وضعها في مراحل مختلفة من تطور الفكر الاشتراكي، وألهمت ملايين الثوريين الذين انخرطوا في النضال ضد الإمبريالية والاستعمار، وخاصة كتاب "أصدقاء الشعب وكيف يحاربون ضد الاشتراكيين الديمقراطيين"، إضافة إلى كتاب "حول ثورتنا".

توفي القائد لينين يوم 21 يناير 1924، وحُنّط جسده ووضع في ضريحٍ بالساحة الحمراء وسط موسكو.