Menu
حضارة

حزب الله: التدخل الأمريكي بشؤون فنزويلا يستهدف سرقة ثرواتها

حسن نصرالله

بيروت_ بوابة الهدف

أدان حزب الله اللبناني "التدخلات الأمريكية السافرة لزعزعة الاستقرار في فنزويلا"، مؤكدًا دعمه للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وحكومته المُنتخبة، وذلك في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تأييده لتحركات المعارضة ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقال حزب لله في بيانٍ له "نستنكر بشدة المحاولة الانقلابية على السلطة الشرعية في البلاد والتي تقف خلفها وتدعمها الولايات المتحدة الأمريكية"، معتبرًا أنّ "سلسلة الاعترافات الخاضعة للإرادة الامريكية لا يمكن أن تعطي شرعية  للانقلابيين".

وشدّد الحزب على أنّ "الهدف الأمريكي من التدخل في شؤون فنزويلا ليس الدفاع عن الديمقراطية والحرية كما تزعم واشنطن وإنما هو السيطرة على ثروات ومقدرات البلاد ومعاقبة الدول الوطنية على خياراتها السياسية المعادية للهيمنة الأمريكية في العالم".

وأعلن ترامب الأربعاء اعترافه بالرئيس الجديد للبرلمان الفنزويلي المعارض، خوان غوايدو، رئيسًا للبلاد بدلًا من مادورو. ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مادورو إلى تسليم السلطة إلى غوايدو. وبعد الخطوة الأمريكية أعلن الرئيس مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، وأمهل الدبلوماسيين الأمريكيين مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وفي الوقت الذي تبنّت فيه بريطانيا وفرنسا والسويد والبرتغال الموقف الأمريكي الداعم للرئيس المُنقلب، أعلنت عدّة دول بينها روسيا والمكسيك وكوبا و تركيا وبوليفيا دعمها لمادورو، واعتبرته الرئيس الشرعي للبلاد.

وحذرت وزارة الخارجية الروسية الولايات المتحدة من أي تدخل عسكري في فنزويلا، التي قالت إنّها "شريكًا استراتيجيًا لموسكو"، مشيرة إلى أن ذلك قد يتحول إلى سيناريو كارثي.