Menu
حضارة

الجنود أعلنوا ولاءهم للثورة البوليفارية

مادورو يدعو العسكريين إلى الثبات في وجه الانقلاب

مادورو مع الجيش

بوابة الهدف _ وكالات

دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عسكريي بلاده إلى البقاء ثابتين في محاربة الانقلاب إضافة إلى التحلي بأقصى درجات الوحدة والتعاون.

موقف مادورو جاء قبيل بدء تدريبات عسكرية شمال البلاد، حيث أكد إستعداد بلاده لأهم التدريبات العسكرية لمئتي عام من التاريخ, مشيرًا أن فنزويلا تريد السلام وبحاجة اليه.

الجنود الفنزويليون أعلنوا ولاءهم للثورة البوليفارية ورفضهم قانون العفو الذي أَعلنه رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو بهدف إقناعهم بالالتحاق به.

ومن جهتهم، كان أنصار غوايدو قد وزعوا مناشير على عسكريين في الجيش الفنزويلي تضمنت ما سمي قانون عفو لهم بهدف إقناعهم بالانشقاق عن حكومة الرئيس مادورو. 

وتظهر بعض الصور إحراق بعض عناصر الجيش المناشير رفضًا لدعوات المعارضة.

يأتي ذلك بعد تقديم غوايدو وعودًا للجيش تقضي بمنح العفو للعسكريين اذا انشقوا عن مادورو، مُعلنًا أنه على استعداد للتحدث مع أي شخص يجب أن يتحدث معه  وأيضًا تأليف حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة وتنفيذ جدول أعمال واضح جدًا يقرره شعب فنزويلا.

مستشار الأمن القومي الاميركي جون بولتون قال إن بلاده ستفرض عقوبات على عدد من المسؤولين وشركات النفط الفنزويلية، داعيًا الجيش الفنزويلي والقوات الأمنية إلى أن تقبل بنقل السلطة في فنزويلا بشكلٍ رسمي.

وأضاف "كل الخيارات تجاه فنزويلا مطروحة على الطاولة كما ذكر الرئيس".

وتفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا وتصاعدت المظاهرات، خاصة بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض، خوان غوايدو، نفسه رئيسًا للبلاد بالوكالة.

وفي السياق، أعلن الرئيس الفنزويليّ نيكولاس مادورو أنّ المجموعة الأخيرة من الدبلوماسيين الأميركيين غادرت كاراكاس، وأنه طلب من الخارجية التفاوض مع واشنطن خلال شهر حول مكاتبها ومصالحها في الدولتيْن.

وأضاف مادورو في خطاب جماهيري "لا نريد أن نكون مستعمرة تابعة للقارة الأميركية الشمالية، بل نريد أن نكون قوة في أميركا اللاتينية، لقد وافقنا على بدء محادثات خلال 30 يوماً لإطلاق مكتب يمثل المصالح المشتركة بين حكومتي فنزويلا والولايات المتحدة".

وكان زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غويدو أعلن نفسه "رئيسًا بالوكالة" وذلك أمام تجمع لأنصاره في العاصمة كراكاس.

وقال غويدو إنه سيتولى صلاحيات السلطة التنفيذية الوطنية كرئيس لفنزويلا للتوصل إلى حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة، على حد تعبيره.