Menu
حضارة

بعد إجباره على هدمه ..

بلدية الاحتلال تجبر مقدسيًا على إزالة أنقاض منزله

هدم ذاتي سلوان القدس

القدس المحتلة – بوابة الهدف

قال مركز معلومات وادي حلوة/ سلوان، اليوم الثلاثاء، "إن طواقم تابعة لما يسمى لبلدية الاحتلال في القدس تحرسها قوة عسكرية، أجبرت المواطن مجدي أبو تايه من بلدة سلوان على إزالة أنقاض منزله وتنظيف الأرضية، بعد ان اجبرته على هدم منزله بنفسه".

وكان المواطن أبو تايه، قد هدم منزله يوم أمس الأول بيده، بضغط من بلدية الاحتلال بزعم البناء دون ترخيص.

وهدمت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" خلال الأسبوعين الماضيين 20 مبنًى في الضفة الغربية المحتلة، مما أدى إلى تهجير 26 فلسطينيًا وتضرر سُبل عيش 54 آخرين، وفقاً لتقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وتهدم "إسرائيل" المنازل الفلسطينية في الجانب الشرقي من القدس المحتلة إمّا عقابًا لمُلّاكها على خلفية تنفيذ أحد أفراد العائلة عملية فدائية، أو بحجّة عدم الحصول على رُخصة بناء، والنوع الأخير إما أن يكون بموجب أمرٍ إداريّ صادرٍ عن وزارة الداخلية أو قرارٍ من بلدية الاحتلال.

مركز معلومات وادي حلوة بسلوان، المعني بحقوق الإنسان في القدس، رصد هدم 143 مُنشأة فلسطينية من قبل سلطات الاحتلال خلال 2018، تركزت غالبيتها في بلدة سلوان ومخيم شعفاط، من بينها 24 منشأة أجبر الاحتلال أصحابها على هدمها بأيديهم.

يقول مدير المركز جواد صيام، إنّ "العام الأخير شهد تصاعدًا في عمليات الهدم في القدس المحتلة"، لافتًا إلى أنّ "بلدية الاحتلال تتذرع بأن الهدم يكون بحجة البناء من دون ترخيص، في حين تفرض مبالغ طائلة وشروط تعجيزية لمنح التراخيص، الذي تستغرق إجراءات استصداره سنوات".