Menu
حضارة

كلمة الأمين العام للمُبادرة الوطنية الفلسطينية في مؤتمر الحكيم

مصطفى البرغوثي

قال الأمين العام للمُبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، أن الحكيم جورج حبش كان نموذجًا للعطاء، وللاستقامة والنزاهة الفكرية والسياسية والأخلاقية.

حديث البرغوثي جاء خلال كلمةٍ مُسجلة له شارك بها في مؤتمر الحكيم الذي عُقد بقطاع غزة، بتاريخ: 27/1/2019، تحت عنوان "جريمة التطبيع وسبل المواجهة"، وذلك بمُناسبة الذكرى الحادية عشر لرحيل الدكتور جورج حبش.

وأضاف البرغوثي أن الحكيم ترك أثرًا لن يُمحى سواء على صعيد الحركة الوطنية الفلسطينية أو في حركة القوميين العرب، أو في النضال الوطني التحرري العالمي، مُشيرًا إلى أن الأجيال التي تعلمت منه الكثير ستذكره دائمًا.

وتمحورت كلمة البرغوثي خلال المُؤتمر حول "حركة المقاطعة وأهميتها"، إذ قال أنها يجب أن تُشكّل جزءًا لا يتجزأ من الإستراتيجية الوطنية الفلسطينية، وهي البديلة للذي فشل في السابق، وبديلاً عن المراهنة لإمكانية التوصل لحلٍ وسط مع الحركة الصهيونية، وعن المفاوضات التي لم ولن تثمر شيئًا لشعبنا الفلسطيني في حين أن ميزان القوى ما زال مُختلاً لغير صالحنا.

وتابع البرغوثي: الإستراتيجية التي نطمح لها ومن خلالها أن نغيَّر ميزان القوى لصالح شعبنا الفلسطيني حتى تحقيق أهدافه في الحرية والكرامة والاستقلال، مُؤكدًا أن حركة المقاطعة لها مزايا عديدة، أبرزها: أنها تسبب خسائر اقتصادية حقيقية وتلحق أضرارًا بدولة الاحتلال، مُوضحًا أن حركة المقاطعة في العام الماضي فقط ألحقت أضرارًا بالكيان تقدر بـ (17) مليار دولار.

لمُشاهدة كلمة البرغوثي كاملةً اضغط/ي هنا..