Menu
حضارة

بسبب رفض غالبية الفصائل

تأجيل تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة

بوابة الهدف _ وكالات

قالت مصادر فلسطينية، إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر تأجيل تشكيل الحكومة الجديدة بسبب رفض غالبية فصائل منظمة التحرير المُشاركة فيها.

وأضافت المصادر إن "مجلس الوزراء الحالي سيُواصل تسيير الأعمال إلى حين حدوث تطور يسمح بتشكيل حكومة جديدة.

وانهى وفد من حركة "فتح" الأسبوع الماضي، المشاورات مع مختلف فصائل منظمة التحرير بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، في حين اشترطت غالبية الفصائل في المنظمة المشاركة في الحكومة بأن تكون حكومة وفاق وطني، تعمل على تحقيق مهمتين هما: انهاء الانقسام وإجراء انتخابات عامة.

وفي السياق، أعلنت كل من: الجبهة الشعبية والديموقراطية وحزب فدا رفضها المُشاركة في الحكومة، فيما أعلن حزبان آخران هما: حزب الشعب والمبادرة الوطنية عن استمرار دراسة العرض.

وكان الرئيس عبّاس في وقتٍ سابق، قد أعلن أنه يجري التحضير لانتخاباتٍ تشريعية وتشكيل حكومة فلسطينية جديدة، وفقًا للقانون، داعيًا الكل الفلسطيني للمُشاركة في الانتخابات والتعاون من أجل نجاحها في كل المناطق الفلسطينية.

وأعلن عددٌ من الفصائل، منها فصائل بمنظمة التحرير الفلسطينية، رفضها تشكيل حكومة فصائلية، منها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، التي قال عضو مكتبها السياسي كايد الغول إنّه "لا فائدة من تشكيل حكومة تضم مكونات المنظمة فقط"، مُعتبرًا أن هذا من شأنه تعزيز الانقسام وتكريس الفصل في الساحة الفلسطينية بين فصائل المنظمة وغيرها من القوى.

ودعت غالبية الفصائل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم مختلف القوى السياسية دون استثناء أيّ أحد، بما يُشكل أحد المخارج لإنهاء حالة الانقسام القائمة وتوفر البيئة لتوحيد مؤسسات السلطة وتنفيذ الاتفاقات الموقعة.