Menu
حضارة

شركة النفط الوطنية الفنزويلية تنقل حساباتها المصرفية إلى روسيا

كاراكاس_ بوابة الهدف

أعلنت شركة النفط الحكومية الفنزويلية (بي.دي.في.أس.أيه) نقل حساباتها المصرفية لمشاريع النفط المشتركة إلى حساب "غازبروم بنك" الروسي.

وطلبت الشركة الفنزويلية، على خلفية العقوبات الأمريكية، من عملائها تحويل الأموال من مبيعات النفط إلى الحسابات الجديدة للبنك الروسي. كما طالبت الشركاء الأجانب، بما في ذلك "شيفرون"، "إيكنور" و"توتال" أن يقرروا ما إذا كانوا سيبقون مشاركين في مشاريع النفط المشتركة.

وتُواجه الشركة الحكومية عقوبات جديدة، غير قانونية، من الولايات المتحدة. وفق تصريحاتٍ سابقة لها، أشارت فيها كذلك إلى أنّها "صدّرت نحو 500 ألف برميل يوميًا إلى أمريكا. وستُعيد الشركة توجيه صادراتها إلى العملاء في أوروبا وآسيا". وحول كيفية إقناع الشركاء الأوروبيين والآسيويين بشراء النفط من فنزويلا، دون التعرض لخطر عقوبات واشنطن، أوضحت الشركة أنّ "العقوبات حتى الآن تطال فقط المؤسسات الأمريكية. وعلى أي حال، فأن العقوبات الأمريكية لا تخيف روسيا والصين".

وقالت الشركة الوطنية للنفط إنّها "ستفعل ما بوسعها كي لا يؤثر الوضع الراهن في البلاد على السوق".

 

وأعلنت الإدارة الأمريكية، بتاريخ 28 يناير الماضي، فرض عقوبات على شركة النفط الوطنية الفنزويلية بهدف زيادة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، ودفعه للتنحي. كما تحظر العقوبات على الأمريكيين التعامل مع الشركة.