Menu
حضارة

تقرير بريطاني: ساهم الموساد بقتل عام نووي إيراني عام 2012 وتهريب آخر العام الماضي

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قال تقرير في صحيفة بريدي ميل البريطانية،  نشر اليوم إن الموساد الصهيوني قتل عالما نوويا إيرانيا عام 2012 وساهم في تهريب عالم آخر من إيران العام الماضي.

وفي الوقائع طبقا لتقرير الصحيفة البريطانية، ساهمت الموساد وجهاز المخابرات الأمريكي CIA والبريطاني MI6في العملية المعقدة التي عبر خلالها العالم النووي آلاف الكيلومترات عبر أوربا قبل الوصول إلى المملكة المتحدة ثم السفر إلى الولايات المتحدة عبر الأطلسي.

وقال التقرير أن العالم النووي تم تهريبه من إيران إلى تركيا أولا في تشرين أول/أكتوبر 2012، وسافر تسللا مع عملاء المخابرات عبر أوربا لمدة شهرين.

والعالم النووي المذكور يزعم أن لديه معلومات كبيرة حول البرنامج النووي الإيراني، وإنه كان مساعدا للعالم الذي اغتاله الموساد عام 2012.

وقال التقرير أن بريطانية حاولت إخفاء مشاركتها في العملية المخابراتية بسبب أنها لم تنسحب من الاتفاق النووي مع إيران.

وعند وصوله إلى فرنسا، وبسبب عدم مشاركة فرنسا في العملية، اضطرت المخابرات المنفذه لتهريب العالم مع مجموعة من المهاجرين في قارب مطاطي إلى بريطانية عبر مضيق لامانخ، وعند وصوله تم استجوابه من قبل MI6 ثم سافر إلى أمريكا. 

واعترف مصدر مطلع لصحيفة صندي اكسبريس البريطانية حول عملية التهريب أن "لم تسر الأمور بسلاسة". "لقد لاحظوا [الإيرانيين] بسرعة كبيرة غيابه ".

وقال التقرير عن عملية اغتيال العالم الدكتور مصطفى أحمدي روشان، إنه تم اغتياله عام 2012وبعد أسبوع من ذلك، كشفت صحيفة لندن "صنداي تايمز" كيف أعدت الموساد العملية بتفجير سيارته بقنبلة زرعت فيها.

ووفقاً للتقرير في ذلك الوقت، كان عملاء الموساد هم الذين خططوا ونفذوا عملية الاغتيال في عملية تم التخطيط لها بعناية عبر أشهر.

ووفقاً للمصدر، يوم الأربعاء، عندما وقع الاغتيال، بدا أن العالم غادر منزله في حوالي الساعة 8:00 صباحاً و بعد أن فحص حارسه الشخصي السيارة وقرر أنها سليمة، جلس في مقعد السائق وغادر، ثم، وفقا للتقرير، أرسل مراقب من الفريق الصهيوني رسالة إلى قائد العملية - "اخرجوا".

وقال إن عميلين على دراجة نارية تركا على الفور موقف للسيارات بالقرب من شارع جول-نابي، حيث كان العالم يذهب إلى العمل، ووفقاً للتقرير، في الساعة 8:20 مساءً، لاحظ العملاء سيارة العالِم، واكتشفوا إنه فيها وعلقو القنبلة على السيارة - وهربوا.

حينها قالت وكالة أنباء فارس الرسمية الإيرانية أن العالم قتل نتيجة "هجوم إرهابي نفذته أجهزة إستخبارات أجنبية".