Menu
حضارة

حركة صهيونية تعلق لافتات عملاقة في القدس تدعو لإعدام المقاومين

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

بدأت منظمة ام تريستو الفاشية الصهيونية حملة عامة لحشد الرأي العام الصهيوني للدفع بتنفيذ أحكام الإعدام ضد المقاومين الفلسطينينين.

ودشنت المنظمة الحملة بتهليق لافتات ضخمة في أنحاء القدس تحمل صورة المستوطنة التي قتلت منذ يومين، وزعم الشاباك أنها قتلت "على خلفية قومية" وهو المصطلح المستاخدم للدلالة عن العمليات الفدائية، فيما أشارت تقارير متناقضة إن ما حدث قد يكون جريمة عادية، ولكن العدو يحاول إظهارها كعمل فدائي لأغراض تحريضية. وإضافة إلى صورة المستوطنة القتيلة، احتوت اللافتات على نص بالعبرية والعربية "عقوبة الإعدام لللإرهابيين".

وكانت حركة إم تريستو نشطت عبر الكنيست الأخيرة لتعزيز ما زعمت إنه "حزمة رادعة ضد الإرهابيين".
يذكر أن لجنة القانون في الكنيست كانت مررت في قراءة أولية تعديلا على النص االامعمول به الذي ينص على إجماع القضاة لتنفيذ الإعدام ليصبح إمكان تنفيذه بأغلبية اثنين من ثلاثة، وهو القانون الذي وقف وراءه كما هو معروف وزير الحرب السابق أفيغدور ليبرمان وحزبه "إسرائيل بيتنا" إضافة إلى قوى يمينية أخرى.