Menu
حضارة

إطلاق حملة للمُطالبة بإنهاء الاعتقال الإداري للأسيرات الفلسطينيات

رام الله _ بوابة الهدف

أطلق تجمع المدافعات عن حقوق الانسان في فلسطين، حملته الأولى لإنهاء الاعتقال الاداري للأسيرات.

وأعلنت رئيسة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ختام سعافين، خلال مؤتمرٍ صحفي، عن اطلاق حملة "انهاء الاعتقال الاداري للأسيرات الفلسطينيات" من أجل انهاء الاعتقال الادراي للأسرى عامة، وللأسيرتين خالدة جرار وفداء دعمس، مُوجهةً مناشدة لمنظمات حقوق الانسان الوطنية والإقليمية والدولية وكل مناضلي ومناضلات حقوق الانسان بمساندة الحملة، من أجل انهاء الاعتقالات الادارية بحق النساء الفلسطينيات والإفراج الفوري عن الاسيرتين الإداريتين خالدة جرار (55 عامًا) من رام الله، وفداء دعمس (24 عامًا) من بيت أمر في الخليل.

كما وبيَّنت سعافين أن الحملة تشمل إطلاق هاشتاغ وتغيير صورة البروفايل واختيار موعدٍ محدد للتغريد عن الأسيرات الفلسطينيات لزيادة الترندات حول الحملة وتسجيل فيديوهات داعمة للأسيرات، ووقفات تضامنية أمام مقرات الصليب الأحمر بالتزامن في مدن الضفة و غزة يوم 11/2/2019 الساعة 11 ظهرًا.

وفي مقابلةٍ مع تلفزيون فلسطين، أضافت سعافين "ظروف اعتقال الأسيرات صعبة جدًا، خاصة بعد تجميع كافة الأسيرات في معتقل واحد وهو "الدامون" الذي ه عبارة عن بناية قديمة منذ زمن الانتداب البريطاني".

وتابعت سعافين "مكان الاستحمام للأسيرات هو خارج الغرف وفي وقت الفورة فقط، وهناك حاجات خاصة للنساء، فبالتالي هنَّ بحاجة للاستحمام أكثر من مرة وفق طبيعتهن البيولوجية".