Menu
حضارة

البيت الأبيض: 400 جندي سيبقون في سوريا

قوات كردية مدعومة أميركيا

بوابة الهدف - ترجمة خاصة

أكد البيت الأبيض الأمريكي أن حوالي 200 جندي من الولايات المتحدة سيبقون في سوريا للعمل كقوة "لحفظ السلام" بعد انسحاب نحو 1800 آخرين ربما بحلول نهاية نيسان/ أبريل.

ويأتي هذا القرار في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس دونالد ترامب ردة فعل عنيفة من أعضاء حزبه السياسي وحلفائه الإقليميين الذين يشعرون بالقلق من أن الانسحاب الأمريكي الكامل من سورية، من شأنه أن يمكّن روسيا ، وبشكل أكثر حدة ، يمنح إيران حرية أكبر لمواصلة ترسيخ وجودها في هذا البلد.

ويتزامن هذا الإعلان مع الحملة التي يقوم بها المقاتلون الأكراد المدعومون من الولايات المتحدة في شرق سوريا - المعلقة حاليا - للسماح بإجلاء أكبر عدد ممكن من المدنيين ومحاربة ما يقدر بنحو 300 إرهابي من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في من آخر معقل للمجموعة في باغوز، بناء على التقارير.

يألأتي هذا أيضا في ظل قلق صهيوني من انسحاب الولايات المتحدة، ما يوحي بوجود صفقة تبقي الجنود الأمريكيين في سورية، ويأتي أيضا في ظل تحرك في الكونغرس الأمريكي لتشريع قانون يعترف بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان المحتلة، استجابة لطلب رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بوجوب أن تعوض الولايات المتحدة "على إسرائيل" نتيجة قرار الانسحاب.

اقرأ ايضا: "الشيوخ الأمريكي" يناقش الاعتراف بسيادة الكيان على الجولان المحتل