Menu
حضارة

خيارات الكيان ضد مقاطعة المستوطنات: نموذج إيرلندا وشيلي

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

في الأشهر الأخيرة، اتخذت البرلمانات في أيرلندا وشيلي إجراءات غير مسبوقة تضع قيودًا شديدة على التجارة الاقتصادية مع المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية.، وعلى الرغم من أن هذه القرارات ليست ملزمة في هذه المرحلة وأن تأثيرها المباشر محدود، إلا أن قبولها يعكس عدم شرعية المستوطنات المتزايد لدى العديد من الجهات الدولية واستعداد هذه الجهات لاتخاذ إجراءات ملموسة ضدها، و هذه القرارات، إلى جانب إمكانية قيام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بنشر قائمة سوداء لشركات "إسرائيلية" ودولية نشطة في المستوطنات، قد تؤدي إلى خطوات إضافية يمكن أن تؤثر سلبًا على الموقف العام والسياسي العالمي للكيان الصهيوني وحريته السياسية في العمل الدولي وحتى أيضا التأثير على اقتصاده.

هذا التحليل الذي كتبه أمير براغر والمنشور مؤخرا على موقع مركز أبحاث الأمن القومي الصهيوني في جامعة تل أبيب يناقش آثار هذه الإجراءات، على الكيان الصهيوني.، وحريته السياسية في العمل، وحتى اقتصاده.

في 24 كانون ثاني/ يناير 2019، وافق مجلس النواب في البرلمان الأيرلندي، بتصويت من 78 ضد 45، على تشريع يحظر تجارة السلع والخدمات من المستوطنات، ووفقاً للتشريع المقترح، فإن استيراد وتصدير السلع والخدمات والموارد الطبيعية من المستوطنات يعتبر غير قانوني، ويمكن أن يؤدي مثل هذا النشاط، بالإضافة إلى محاولات متابعة هذه الأنشطة أو مساعدتها، إلى فرض عقوبة من الغرامات أو حتى السجن، وهذا القرار يعتبر تجاوزا أيضا للاتفاقيات المعقودة بين الاتحاد الأوربي والكيان حيث لا تشمل الاتفاقيات مع إسرائيل الأراضي التي احتلت عام 1967 والنواتج التي يتم تصديرها من المستوطنات على هذا النحو، وقد تم التأكيد على الاقتراح في نوفمبر الماضي من قبل مجلس الشيوخ الأيرلندي، ولكي يصبح القانون يجب أن يخضع للمراجعة الإضافية والتصويت في مجلس النواب.

في 28 تشرين ثاني/نوفمبر 2018، وافق مجلس النواب في البرلمان الشيلي، 99 ضد 7، على قرار يدعو الحكومة إلى مراجعة الاتفاقات السابقة مع "إسرائيل" وتحديد حدود 1967 في الاتفاقيات المستقبلية، وبالإضافة إلى ذلك، يدعو القرار الحكومة التشيلية إلى وضع مبادئ توجيهية لمواطنيها الذين يزورون المنطقة حتى يتجنبوا دعم المستوطنات أو يتعاونوا مع انتهاك كبير للقانون الإنساني الدولي.، وأخيراً، يطلب القرار مراجعة العمليات المصممة لمنع استيراد منتجات المستوطنات إلى شيلي.

ومن المعروف أن هذين البلدين يعتبران منبرا للنشاط العالمي ضد الكيان الصهيوني، بما في ذلك حركة المقاطعة، حيث وفي تشرين أول/ أكتوبر الماضي، دعا 50 نائباً إيرلنديًا، من بينهم وزير حكومي أقل مرتبة، إلى فرض حظر على الأسلحة على "إسرائيل"، و في نيسان/ أبريل 2018 أعرب اتحاد الطلاب في أيرلندا ومجلس مدينة دبلن عن دعمهم لـ BDS، واعتمد هذا الأخير حملة ضد شركة HP وفي تموز/ يوليو 2017، التقى الرئيس الأيرلندي مايكل هيغينز مع عمر البرغوثي، أحد قادة حركة المقاطعة، وأعرب عن دعمه لنشاطه، وتعتبر حملة التضامن مع فلسطين في ايرلندا (ISPC) واحدة من أبرز منظمات نزع الشرعية عن الكيان في الساحة الدولية.

وتعتبر تشيلي موطنا لأكبر مجتمع من المغتربين الفلسطينيين خارج منطقة الشرق الأوسط، و أعلنت مقاطعة لوس ريوس، في جنوب البلاد، في أبريل 2018 أن "إسرائيل" مسؤولة عن جرائم الحرب والحفاظ على نظام الفصل العنصري، ودعت الحكومة التشيلية إلى إدانة أعمال "إسرائيل" وإعادة تقييم التعاون القائم مع الجيش "الإسرائيلي" في حزيران/ يونيو الماضي، عبر مجلس مدينة فالديفيا، عاصمة المقاطعة، عن دعمه لمقاطعة "إسرائيل" وأعلن أن المدينة "لا تعترف بمنطقة فصل عنصري"، وبين عامي 2016 و 2018، دعت منظمات طلابية في عدد من الجامعات إلى دعم قطاع الخدمات الداعمة للأعمال، وفي يونيو 2017، بعد ضغط BDS، ألغيت محاضرات من قبل أستاذ "إسرائيلي".

على الرغم من أن كلا المقترحين يعالج النشاط "الإسرائيلي" فقط في الأراضي المحتلة عام 1967، وبهذا لا يقبل الموقف الرسمي لدعوة قطاع الأعمال الداعي للمقاطعة الكاملة "لإسرائيل"، إلا أن الحركة رحبت بالمقترحات بل وأدرجتها في قائمة إنجازاتها البارزة في عام 2018.

إن مبادرات مقاطعة المستوطنات، والتي غالبا ما تنبع من انتقاد سياسات "إسرائيل" في الضفة الغربية، تعبر عن تضامنها مع النضال الفلسطيني، وهي مقبولة بين العديد من الجماهير حول العالم، وتدعم نشاط حركة BDS التي تهدف إلى نزع الشرعية عن"إسرائيل" و تجنيد أولئك الذين ينتقدون سياسات "إسرائيل" وأيضا من جهتها لا تميز "إسرائيل" سواء عن قصد أو لا، في كثير من الأحيان بين من ينتقدون سياساتها ومن ينكرون حقها في الوجود ويتصرفون من أجل نزع الشرعية عنها.

عند هذه النقطة، فإن التأثير المباشر لكلا المقترحين ليس كبيرا، الاقتراح الشيلي غير ملزم، بينما يتطلب الاقتراح الأيرلندي، رغم تفصيله وملاءمته، خطوات إضافية لكي يصبح تشريعًا، وقد يواجه في الواقع عقبات إجرائية وسياسية قد تحيده كليًا أو تلغي جوانب التزامه، و وكانت حكومة الأقلية في أيرلندا قد أعربت سابقاً عن عدم موافقتها على الاقتراح، وقال وزير الخارجية الإيرلندي إن مسألة التجارة تندرج في إطار الاتحاد الأوروبي وأن أيرلندا لن تتصرف حيالها من جانب واحد، و حتى لو أصبح الاقتراح قانونًا، فإن تأثيره المباشر المحتمل على التصدير الإسرائيلي محدود للغاية حيث أن القيمة الإجمالية للتصدير من "إسرائيل" إلى أيرلندا لا تكاد تذكر (105.6 مليون دولار من أصل أكثر من 62 مليار دولار في 2018)، وبعد ذلك، يركز المقترح فقط على المنتجات من المستوطنات. ولكن طبعا يركز الكيان الصهيوني على الأهمية السياسية والمخاطر السياسية والمعنوية الأخلاقية التي تنجم عن هذه النشاطات.

ومع ذلك، على المدى المتوسط ​​والطويل، يمكن أن يصبح تأثير كلا الاقتراحين كبيراً حيث تسلّط هذه المقترحات الضوء على عدم شرعية تعامل الدول مع أنشطة "إسرائيل" في الضفة الغربية واستعدادها المتنامي لاتخاذ إجراء جوهري ضدها، وحتى تقديم دعم معنوي للمنظمات التي ترفع الشرعية عن "دولة إسرائيل".

يأتي تأكيد هذه المقترحات على خلفية التقارير التي تفيد بأن القائمة السوداء للشركات العاملة في المستوطنات على وشك أن تنشر من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ما قد يحفز المنظمات المناهضة "لإسرائيل" والناشطين على الترويج لحملات مماثلة في البلدان والمنتديات الأخرى، بعضها قد تكون أكثر أهمية "لإسرائيل" ويمكن أن تؤدي أيضًا إلى اتخاذ قرارات أكثر شدة. بالاضافة إلى ذلك، و هناك قلق متزايد من أن القرار الرسمي بشأن مقاطعة المنتجات الاستيطانية يمكن أن يشجع على مقاطعة إضافية رسمية أو غير رسمية على الشركات "الإسرائيلية" المرتبطة بالمستوطنات، على سبيل المثال، من خلال نشاط البنوك "الإسرائيلية" التي تقدم القروض والرهون العقارية للأغراض السكنية والتجارية في المستوطنات.

إن قبول مثل هذه القرارات يمكن أن تدعم أيضاً مقترحات أخرى (بعضها قد أثيرت)، على سبيل المثال، تغيير سياسات الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء فيه فيما يتعلق بالمستوطنات، وقوائم سوداء إضافية، وتحويل الاستثمارات الأجنبية بعيداً عن الشركات "الإسرائيلية"، و تجنب الأنشطة التجارية في "إسرائيل"، وحتى العقوبات والقيود المفروضة على الكيانات "الإسرائيلية" والكيانات الأخرى العاملة في "إسرائيل".

من أجل تجنب التأثير السلبي المحتمل للمقترحات الأيرلندية والتشيليية وغيرها من الاقتراحات المماثلة، إذا ما ظهرت، يقترح مركز الأمن القومي الصهيوني اتخاذ عدة خطوات.

حيث يرى أنه من الممكن أن يؤدي تجديد المناقشات السياسية مع الفلسطينيين أو على الأقل التعبير عن اهتمام كبير بالقيام بذلك إلى الحد من دعم الدعوات إلى مقاطعة منتجات المستوطنات والأنشطة المختلفة ضد "إسرائيل"، ويمكن أن يمكّن صانعي القرار والمنظمات الدولية من معارضة مثل هذه التدابير، . كما يتوقع أن يؤثر رد "إسرائيل" على "صفقة القرن" للرئيس ترامب في المواقف العالمية.

وسواء كان ذلك كجزء من عملية سياسية واسعة أو مستقلة عنها، يرى التقرير إن تشجيع الأنشطة الاقتصادية المشتركة بين الإسرائيليين" والفلسطينيين قد يمكّن مختلف الأطراف الفاعلة العالمية من الوصول إلى سبل إضافية للمشاركة والتأثير والتعاون. يمكن أن تكون هذه بمثابة بديل جذاب للمقاطعات وطريقة لتعويض أثر المقاطعة، كجزء من جهد الدبلوماسية العامة لمنعها كليًا.

بالإضافة إلى ذلك، يرى المركز أنه يجب أن تتم أنشطة أكثر تركيزًا فيما يتعلق بالفواتير المقترحة. في أيرلندا، ينبغي أن تضمن المناقشات أن تكون الحكومة ضد الاقتراح بالفعل وأنها ملتزمة باتخاذ إجراء لإزالة الإجراءات القانونية أو إعاقتها بشكل كبير، أو تخفيف صياغتها، أو تجنب تنفيذها، ويرى إن الاعتماد على سياسة الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالتجارة مع "إسرائيل" يمكن أن يساعد في تحييد الجوانب الملزمة للمقترح، في موازاة ذلك، يجب دراسة صلاحية الاقتراح في ضوء الاتفاقيات التجارية العالمية المختلفة التي تشكل أيرلندا و"إسرائيل" طرفين فيها (على سبيل المثال في إطار منظمة التجارة العالمية) وكذلك وفقًا لقواعد الطرف الثالث (على سبيل المثال، 26 ولاية أمريكية تعارض مقاطعات معينة لمنتجات المستوطنات) و في حين أنه غير ملزم، يمكن أن يصبح الاقتراح الشيلي نقطة انطلاق لاتخاذ قرارات أكثر شدة، وبالتالي من المهم حث الحكومة التشيلية على عدم متابعة الإجراءات وفقًا للاقتراح ؛ في مناقشة موازية ينبغي أن تتم مع عناصر داخل البرلمان، وقد لا يؤدي ذلك إلى تحييد التأثير الفلسطيني، لكنه قد يقلل على الأقل من تأثيره الكاسح.

علاوة على ذلك، يرى مركز أبحاث القومي الصهيوني أنه يمكن للجهود المركزة في تحديد الأهداف والساحات للأنشطة المستقبلية لمنظمات نزع الشرعية والنشطاء أن تمنع أو تقلل من تأثير المقترحات المستقبلية في وقت مبكر، قبل حصولهم على دعم واسع النطاق، في هذا السياق، ينبغي استهداف مؤسسات الاتحاد الأوروبي في محاولة لمنع أي تغيير محتمل في سياساتها والموافقة المحتملة على القرارات التي تتوافق مع الفاتورة الإيرلندية المقترحة و أن يحدث هذا من خلال النقاش مع المفوضية الأوروبية، وتجنيد الدول الداعمة "لإسرائيل" لاتخاذ إجراءات بشأن التأثير في سياسات الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد.