Menu
حضارة

الشعبية: التقرير الأممي خطوة إيجابية يجب استكمالها بالتوجه للجنايات الدولية

غزة_ بوابة الهدف

رحّبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتقرير لجنة التحقيق الدولية في الانتهاكات التي مارسها الاحتلال ضد المدنيين في مسيرات العودة وكسر الحصار، مؤكداً أنها خطوة إيجابية يجب استكمالها بتحويل هذه الانتهاكات الموثقة في التقرير إلى محكمة الجنايات الدولية.

وفي تصريحٍ لعضو المكتب السياسي للجبهة جميل مزهر، اعتبر ما تضمنه التقرير من جرائم بحق المدنيين العزل، وتوثيق استهداف الاحتلال وقناصته لهم وخصوصاً للأطفال والنساء وذوي الإعاقة والطواقم الطبية يُشكّل فرصة لمؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان للتكفير عن أخطائها باعتماد ما جاء في التقرير من أجل تحقيق العدالة في فلسطين، وإدانة جرائم الاحتلال وجلب قادته إلى المحاكمة الدولية العاجلة.

وتساءل مزهر: "ماذا بعد إصدار هذا التقرير الأممي الذي يكشف بالأدلة حقيقة ما يمارسه الاحتلال بحق المدنيين في غزة؟". وقال "إن شعبنا الفلسطيني يطالب من هيئة الأمم والمؤسسات الدولية المختلف بوقف جرائم الاحتلال على أبناء شعبنا في كل بقعة من فلسطين وليس غزة فقط، على طريق إنهاء هذا الاحتلال، ولا يريد أيضاً أن يكون مصير هذا التقرير الأدراج المغلقة".

ونشرت لجنة التحقيق الدولية، اليوم الخميس، تقريرًا حول الانتهاكات الصهيونية ضد مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، والذين بيّن أن "جنود الجيش الإسرائيلي انتهكوا القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان، وقناصة الجيش أطلقوا النار على أكثر من 6 آلاف متظاهر أعزل على امتداد السياج".

ويشارك الفلسطينيون منذ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمُطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم وكسر الحصار عن غزة.