Menu
حضارة

الأمن الجزائري يقمع المتظاهرين قرب قصر الشعب

بوابة الهدف _ وكالات

قمعت قوات الأمن الجزائرية المتظاهرين، الذين خرجوا اليوم للجمعة الثالثة، في أكبر مظاهرات شعبية للمطالبة بعدم ترشح  الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في الانتخابات الرئاسية المقررة أبريل/نيسان القادم.

ووضعت قوات الأمن وضعت حاجزًا أمنيًا، لمنع المتظاهرين من تجاوز قصر الشعب الجزائري، حيث أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وذكرت وسائل إعلام جزائرية، أن "المتظاهرين تصدوا لبلطجية حاولوا اقتحام متحف الفنون الإسلامية بالعاصمة، تأكيدًا على الطابع السلمي لهم".

وفي ذات السياق، خرج المئات من النساء الجزائريات في العاصمة الفرنسية باريس، احتجاجًا على ترشيح بوتفليقة نفسه لولاية رئاسية خامسة في البلاد.

وأوقفت السلطات اليوم خدمة مترو أنفاق العاصمة، كما أعلنت شركة النقل بالسكك الحديدية وقف رحلات القطارات التي تربط العاصمة بضواحيها وبمحافظات غرب وشرقي البلاد.

وتوقفت أيضًا خدمة تراموي الجزائر الذي يربط وسط العاصمة بالضاحية الشرقية، وسط إجراءات مشددة على الطريق السريع الرابط بين المطار ووسط العاصمة.

وكان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، قد تقدم مُؤخرُا بأوراق ترشحه رسميًا لخوض انتخابات الرئاسة، مُؤكدًا سعيه لإعادة انتخابه رغم الاحتجاجات الحاشدة على ذلك.

وخرج الآلاف إلى شوارع عدد من المدن الجزائرية، خلال الأيام الماضية، احتجاجًا على اعتزام بوتفليقة (82 عامًا) الاستمرار في منصبه رغم مرضه منذ سنوات الذي جعل ظهوره نادرًا.

2019-03-08T165119Z_2045716895_RC1FF299BF80_RTRMADP_3_ALGERIA-PROTESTS.jpg
2019-03-08T174502Z_1250569563_RC1C206C3A40_RTRMADP_3_ALGERIA-PROTESTS.jpg