Menu
حضارة

تحذيرات من تداعيات خطيرة

إدانات واسعة لعدوان الاحتلال على الأقصى

غزة _ بوابة الهدف

أدانت قوى وفعاليات ومؤسسات وفصائل فلسطينية، الثلاثاء، العدوان الصهيوني على مدينة القدس المحتلة، والمتمثل بإخلاء المسجد الأقصى من جميع الموظفين والمصلين وإغلاق أبوابه واقتحام ساحاته.

واستنكرت الرئاسة الفسطينية العدوان، محذرة من التداعيات الخطيرة التي يتسبب بها هذا التصعيد العدواني ضد المواطنين الفلسطينيين والمصلين داخل المسجد الاقصى، والاعتداء من قبل جنود الاحتلال على النساء داخل قبة الصخرة المشرفة.

ودعت الرئاسة المجتمع الدولي إلى التدخل العاجل لمنع التصعيد في المسجد الاقصى نتيجة إمعان قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين في انتهاك حرمة المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين، وذلك من خلال الانتهاكات، التي كان آخرها قيام أحد جنود الاحتلال بدخول المسجد بحذائه حاملا معه زجاجة من الخمر، في اعتداء صارخ على قدسية المسجد وحرمته.

من جانبها، حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من أن ما يجري من عدوان صهيوني غاشم على شعبنا خصوصاً في مدينة القدس والمسجد الأقصى وما جرى مساء اليوم من جريمة قتل الشاب محمد شاهين في سلفيت تصعيد خطير سيؤدي إلى تدحرج كرة النار لتشعل فتيل انفجار عارم في وجه الاحتلال.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا في مدينة القدس والداخل المحتل إلى الاحتشاد والتواجد الدائم في المسجد الأقصى وعمل سلسلة بشرية على بواباته ومداخله للتصدي لجنود الاحتلال واستباحتهم المتواصلة للمسجد.

وأكدت حركة فتح أن حكومة الاحتلال وضعت خطة لإغلاق المسجد الأقصى وتقسيمه على غرار الحرم الإبراهيمي في الخليل، من خلال افتعال أزمات متتالية واستفزازات متصاعدة لخلق مشكلة داخل باحات المسجد يتم أخذها كحجة لتنفيذ المخطط.

وأكد المتحدث باسم الحركة، أسامة القواسمي، أن "الأقصى" خط أحمر، وأن القدس بكل ما فيها فلسطينية خالصة، وأن العبث بالمقدسات وخاصة الأقصى المبارك، هو دعوة مباشرة للعنف، وأننا في فتح لن نسمح بتمرير المخطط "الإسرائيلي" مهما كلف الثمن.

من جهتها، دعت حركة "حماس" جماهير شعبنا في القدس، والضفة الغربية، والداخل الفلسطيني إلى الزحف نحو المسجد الأقصى، وكسر قرار الاحتلال بإغلاقه، وفرض إرادة المصلين بحقهم الكامل بالدخول والخروج من المسجد وقتما شاؤوا.

وأكدت الحركة أن شعبنا لن يسمح بمرور المحاولات الصهيونية الهادفة إلى فرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى تنتقص من حقنا الكامل فيه.

إمام وخطيب المسجد الاقصى، رئيس الهيئة الاسلامية العليا  بالقدس الشيخ عكرمة صبري، استنكر العدوان، وقال "ليست هذه المرة الاولى، التي تقوم بها سلطات الاحتلال بإغلاق الاقصى امام المصلين المسلمين، واجبار المصلين على اقامة صلاتهم حارج البوابات في منطقة باب الاسباط".

وكانت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" أغلقت الثلاثاء، أبواب المسجد الأقصى، واعتقلت 5  شبان و3 سيدات.، كما اقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال الخاصة المسجد وسط أجواء شديدة التوتر.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مسجد قبة الصخرة واعتدت على رئيس حراس المسجد، وعدد من العاملين فيه، وأشاعت أجواء من الهلع بين صفوف النساء والأطفال.

وطردت قوات الاحتلال المصلين والحراس من المسجد الأقصى الذي ما زال مغلقا بالكامل، ومنعت المواطنين من أداء الصلاة فيه، ورفع الأذان.