Menu
حضارة

أسرى "النقب" يُهددون بالتصعيد

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

هدَّد الأسرى الفلسطينيون في سجن "النقب" اليوم الأربعاء، بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية ضد قرار سلطات الاحتلال تركيب أجهزة "تشويش" إلكترونية تتسبب بأمراضٍ مُسرطنة للأسرى.

وقال الأسرى إنهم "مقبلون على مرحلة من التصعيد ولن يقبلوا بدون إزالة الأجهزة بشكل كامل من السجن"، مُشيرين إلى أنهم "يدرسون إمكانية تفكيك الأقسام داخل السجن، وتكسير أجهزة التشويش وقد يصل الأمر إلى الإضراب المفتوح عن الطعام حتى ترضخ الإدارة لمطالبهم العادلة وتزيل تلك الأجهزة".

ونوه الأسرى إلى أنهم "في حالة استنفار على مدار الساعة ويخوضون مواجهة مفتوحة مع إدارة السجن؛ حيث أنهم لن يقبلوا بأنصاف الحلول".

وتسود حالة من التوتر داخل سجن النقب الصحراوي، عقب تهديد إدارة السجون في وقتس سابق، برد "قاس" على الخطوات الاحتجاجية التي ينوى الأسرى الفلسطينيين اتخاذها، احتجاجًا على نصب أجهزة تشويش في سجن "النقب".

وأعلنت مصلحة السجون، أنها في حالة تأهب عالٍ، وأن قوات القمع جاهزة للتدخل، في حال شرع الأسرى باحتجاجات تشمل مهاجمة سجانين، أو إلحاق أضرار بالمُعدات التابعة للإدارة، ورفض التعليمات المعمول بها داخل السجون.

يُذكر أن ممثلي أسرى حماس استقالوا في معتقلين "ريمون" والنقب الصحراوي، كخطوةٍ احتجاجية، إثر إجراءات عزل الحركة الأسيرة وتثبيت أجهزة التشويش على الإرسال، وحملات مكثّفة ومتواصلة للتفتيش عن أجهزة الهواتف الخلوية داخل الأقسام والمعتقلات، والتي تتضمن اعتداءات ومواجهات مع الحركة الوطنية الأسيرة.