Menu
حضارة

مطالبات بفتح تحقيق لمُحاسبة المعتدين

غزة.. أطر نقابية تستنكر اعتداء الأجهزة الأمنية على مدير تحرير بوابة الهدف

تعبيرية

غزة _ بوابة الهدف

أدان التجمع الصحفي الديمقراطي، مساء اليوم الخميس، بأشد العبارات قيام الأجهزة الأمنية بالاعتداء على الزميل الصحفي سامي عيسى، مدير تحرير بوابة الهدف، ومصادرة جهازه الخلوي أثناء تغطية فعاليات حراك يسقط الغلاء شمالي قطاع غزة.

بدورها، استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، قيام الأجهزة الأمنية بالاعتداء على الزميل عيسى ومُصادرة الجهاز الخلوي الخاص به، مُعتبرةً أن "الاعتداء على الزميل عيسى يندرج في اطار تقييد حرية العمل الصحفي وانتهاك حرية الرأي والتعبير".

كما دعت النقابة الأجهزة الأمنية في القطاع إلى "رد الاعتبار للصحفي عيسى وإرجاع جهازه الخلوي فورًا، خاصةً وأنه تواجد في المكان لتأدية واجبه الصحفي"، مُطالبةً "بمُحاسبة كل من اعتدى على المتظاهرين باعتباره أيضًا اعتداء على حرية التعبير عن الرأي".

وفي السياق، أدان المكتب الحركي المركزي للصحفيين في الأقاليم الجنوبية بشدة "اعتداء أجهزة حماس على الزملاء الصحفيين خلال تغطيتهم الحراك الجماهيري السلمي ضد الغلاء وارتفاع الاسعار وذلك في عدة مناطق بقطاع غزة،  وقد عرف منهم حتى الآن الزميل الصحفي سامي عيسى مدير تحرير بوابة الهدف والصحفية نور النجار".

ونظر المكتب الحركي "بخطورة بالغة للاعتداء على الصحفيين، ما يُعتبر انتهاكًا صارخًا وتدخلاً مرفوضًا ومُدانًا في عمل الصحفيين ويجب وقفه فورًا".

اقرأ ايضا: الأمن في غزة يعتدي على مدير تحرير بوابة الهدف ويصادر هاتفه

من جهته، جدَّد التجمع الإعلامي الفلسطيني، إدانته الشديدة "لكافة أشكال الاعتداء والمساس بالصحفيين الفلسطينيين من أي جهة كانت"، مُؤكدًا أن "مثل هذه الاعتداءات تمس وتعرّض الحريات الإعلامية للخطر، وتزيد من حالة الاحتقان في الشارع الفلسطيني".

وأعرب التجمع "عن قلقه ورفضه وإدانته للاعتداء الذي تعرض له الزميل الصحفي سامي عيسى مدير تحرير بوابة الهدف ومصادرة جهازه الخلوي، من قبل عناصر في الأجهزة الأمنية في غزة أثناء قيامه بواجبه المهني".

وطالب "بفتح تحقيق لمُحاسبة المعتدين والذي من شأنه أن يكون ترجمة حقيقية لمواجهة الاعتداءات على الصحفيين مما يزيد من ثقة الصحفي الفلسطيني في الأجهزة الأمنية ويعمل على تعزيز الحريات الاعلامية"، مُؤكدًا أن "الصحفي الفلسطيني الذي يقف يوميًا في مواجهة آلة القتل الإسرائيلية، يجب أن يُكرّم وأن تصان كرامته"، آملاً أن "نشهد في القريب العاجل توقيع وثيقة شرف مع كافة فصائل العمل الوطني والاسلامي تضمن عدم تكرار الاعتداء على الصحفيين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم".

وكانت الأجهزة الأمنية في غزة اعتدت بالضرب على عشرات الشبان المشاركين في وقفة رفض الغلاء والمطالبة العيش بحياة كريمة، واعتقلت العشرات منهم، ولاحقت المواطنين الذين خرجوا في عدة محافظات من قطاع غزة، وأطلقت النيران في الهواء من أجل ترهيبهم وتخويفهم من أجل فض التظاهرات.